#هنا_عدن قراءة في تاريخ اليمن …. الجزء الاول

maxresdefault

#هنا_عدن

قراءة في تاريخ اليمن  – الجزء الأول

مرحبا بألم

مرحبا بأمل

سأخلف وعدي للمرة الثانية ولا عتب !

وأنقل لكم ألمي ولا عتب !

وأنقل لكم أملي ولا عتب !

عندما يزدهر سوق الاكفان ، وتفتح المساجد في كل ساعات الليل و النهار ، تستقبل جثامين الأطفال والنساء والرجال…. أنت هنا في بلاد العرب ….سوريا..العراق..مصر..تونس..ليبيا..

وهنا اليمن ..

هنا حيث الحرب على الإرهاب ، والعهر يدق في كل باب … حيث يصارع الكل الارهاب … والارهاب بيت دعارة تدار من حاضنة العالم وعاصمة الخلافة العالمية .. ابحث هناك ستعرف السر !

وحتى لا يأخذني الهم خارج اطار التغطية ،فأصاب مصاب هلوسة الفكر والمنطق المنبوذ في عالم من الموت والدمار …

#هنا_عدن

#هناكريتر ، #هناالمعلا ، #هناالقلوعة ، #هناالتواهي ، #هناالخور ، #هناالمنصورة ، #هناالشيخ ، #هناالدار ، #هنا_البريقة …

أنها ذاك المكان الذي صار في كل بقعة فيه مقبرة ، ودكت معالمها وفرق ناسها ،دفاعا عن الشرعية ،أو الوطنية أو الدينية…..

تحالف التحالف العربي بطلب من رئيس البلاد ،ضد جيش تمرد على ذاك الرئيس ، ومقاومة تزعمها الرئيس ، كلهم تمنطقوا بمنطق الدفاع عن الاحلام ، وفي ليلة سوداء ما إن بزغ نهارها حتى رأينا هول كل ذلك الدمار ، وتطاير مع كل صخرة وطوب نفس انسان برئ لم يكن له ذنب الا انه كان هناك في ذلك المكان الذي حكم عليه بالإعدام …

الناس هنا يلاحقها الموت بحكم الإعدام، هنا تموت بقذائف الهاون، وطلقات الرصاص ، او تموت مرضا ، جوعاً ، كبداً أو خوفاً ، وكثيرا بنيران صديقة….حيث لا تحسن تلك الصواريخ اختيار أهدافها ، ولا تجيد الاعتذار بل تبحث عن الاعذار…وهناك من يصفق لها !

عندما تسمع أنهم وجدوا امرأة في بيتها وحيدة ، ماتت منذ ثلاث ليال دلت عليها رائحة الجثة الهامدة … ماتت حسرة … جوعى … ربما رعبا في ظلمة ليل ، وقهر على تلك المدينة …

هنا تموت عندما اشتدت العاصفة وبزغ نورها بالأمل الفضفاض …بأن تموت! …

عندها اطلق التحالف #السهم_الذهبية ، وبرز #التحالف يعيد الامل.. ربما …!

ازاح السواد الذي حاكته العاصفة، وانطلق السهم مخترقا صدورا أصابها الحزن، وكرهوا كل ذكر للعاصفة، فأفاقت على شمس يبزغ فجرها من جديد .. لإنهاء هذه الحرب المدمرة … ربما تنتهي!!!

عندما يتم الانزال البري أخيرا ببضع مئات من جنود #درعالجزيرة ، وعشرات من #القواتالخاصة يتقدمها شباب الجيل الجديد المدرب #الجيشالوطني ويقودهم شباب #المقاومةالمسلحةالشعبية ، عشرات الاليات في #هدنةاليمن_الجزء2 وفي وقت قياسي تعالج المسألة،  يصنع الاعلام من ذلك التقدم البسيط النصر الأكيد ،ويبرز ان هناك تغيرا في الموقف القتالي ، ويبرز السؤال البريء جداً :

لماذا تأخر الانزال ؟ لماذا تريثوا وساهم التحالف في هذا التدمير في المدينة ؟ ..لماذا انتظروا حتى تزيد الضحايا وتزيد الاحزان ؟ أم أن لديهم صفقة عقدت في يوم عقدت صفقة ايران مع الغرب المسالم جداً ؟

عندها لا تجد جوبا فتكرر أن #صناعةالحرب كـ #صناعةالنصر ، إنما هي عبث الساسة وهي

#السياسة

يلعبها الكبار

ويموت فيها الأبرياء

ويصفق لها العامة

هل علينا ان نتريث لنشاهد بقية فصول المسرحية في #حرب_اليمن_2015

أم علينا ان نكتفي ونعلم اننا مازلنا #الفباءسياسة

#هنا_عدن !

#هنا_تعز

#هنا_مأرب

#هنا_صعدة

#هنا_اب

#هنا_لحج

#هنا……

#هنا_اليمن

نعم هنا ….

….من حيث كانت ستنهض  …..

سنبدأ لنستمر ……بإذن الله تعالى… ولا عزاء لنا !

#شكرا_سلمان

حيث انك أظهرت لنا كم أن لاجئوالرياض ، جمعوا جمعهم في مقام عاصمتك، في محفل مهيب ، #محفل_الرياض … إنهم جلالتك بدونك ليس لهم مقام ولا قدر !

هم جلالتك سواء بسواء مع جماعة خرجت من مران ظنت نفسها الدولة، وانتهكت حقوق الناس باسم الثورة، وفرقوا الناس باسم الدين…

هم جلالتك يناضلون باسمنا للتخلص منا بنا…

فسبحان ربنا أن جعل شقاءنا بلاءنا منا علينا ربما بهم نطهر ذنوبنا …

يهناك ياشعب الموت يدق ابوابنا …

ربنا اغفر لنا …… 

جلالة الملك وقعنا في كماشة محكمة الصناعة بين أحمق وأرعن ودنبوع…!

لا اعلم يا صاحب المقام الرفيع جلالة الملك هل بقي لهؤلاء جميعا مربع يقبلهم في كل اليمن بعد أن جاءنا العيد يحمل ابتسامة لنا … يقول لنا …. #ابشر_وتبسم !

#شكرا_سلمان

علمتنا الحرب أن جماعة مران لم يقبل بهم العالم  … علمنا ذلك ..

وتعلمنا انهم اضعف من ان يدمر شعب بأكمله لأجل القضاء على زمرة قلتم انها قليل فلمَ جلالة الملك لم يكن لصانع الحزم ان يصنع الحسم بغير الحرب وبيد جلالتكم الخيارات العديدة للحسم بعيدا عن صواريخ طائراتكم التي اوجعتنا ولم تفرحنا….

#شكرا_سلمان

صرفتم المليارات لإسعادنا….وتهللت اساريرنا …. وكان بإمكانكم ان تكون في غير حربنا..

بطوننا تعتصر لممارستنا الريجيم القاسي لخفض الوزن طلبا للصحة بالإجبار…

وطالت صواريخكم حياتنا، واضحك حصاركم صغارنا ..كبارنا … شبابنا …نساءنا…. وكلنا ينتظر بروز مريوم من السماء تنهال علينا بالصواعق فنبتسم لها لعلها تنظر إلينا ..

وانصار الحرب يغرفون جيوبنا فانعشوها بالفراغ المدقع ….ومازلنا نضحك وسنضحك على مصابنا ….

ونلعن كل ساساتنا …. ونغدقهم بالدعوات في ليال عابسة مكفهرة … ونقول يا فرحتنا … !

#شكرا_سلمان

علمتنا ان جميعنا لا نقرأ شيئا من التاريخ ولا نتعلم … ولذا يا جلالة الملك .. صار لزاما منا ان نقرأ التاريخ من جديد ….

#هنا_عدن

#هنا_اليمن

أيها الاحباب ، تلك انما كانت مقدمة عابرة ، من ألم في قلب تنفست به الصعداء ، لكنني احبتي سأنتقل معكم في مقالي هذا عبر التاريخ ، وبطريقتي سأنقل لكم التاريخ من اليمن الى عدن إلى العالم ، فعدن ياسادتي تاريخها اليمن ، كي نقرأ سوية كيف نهضت واضمحلت ، ونبحث عن الأسباب وراء النهوض والسقوط ، ويأتي ختام ذلك في ختام المقال باجزائه، لأن البناء يبدأ من فهم الماضي ، والبدء من حيث النهاية، فالبدء من الصفر حفر في بحر من مياه البحر المحيط …

ياسادتي

لكل نهاية بداية… ولكل بداية نهاية ، وحديثنا عن التاريخ في عمقه، وتذكروا ياسادتي ان  #عدنعيناليمن …..

ما قبل الميلاد :

الكثير من المعلومات التاريخية عن تلك الفترة مازالت خفية تعتمد كثيرا على المرويات والاسرائيليات ، وهذه ليست مصادر موثقة للتاريخ ، وحقيقة في مطلع السبعينيات بدء المستشرقون وعلماء الاثار حملة بحث في تاريخ هذه الإقليم من العالم #اليمن ، وإقليم اليمن حيث يشير الجغرافيون هو المنطقة الجغرافية التي تمتد من عسير الى ظفار عمان ، وقد تم ترسيم الحدود النهائية لخريطة اليمن كما هي الان في مطلع القرن الواحد والعشرين ويتم تثبيتها بموجب القرار الاممي 2216 ، عموماً الكثير من المعلومات ابرزت لنا صورة عن تاريخ هذا المكان من العالم ، لكن الأبحاث مازالت في مرحلتها الأولى ، وهي مازالت ضعيفة ، ومع استقرار الوضع اكيد اننا سنكتشف الكثير لاحقا …

دائما كان يقال لنا أن الحضارات نشأت حول ضفاف الأنهار ، إلا أن هذا لا يتحقق في حضارات عدة ومنها اليمن ، حيث قامت في الصحراء ، وفي طريق التجارة ،حضارات عديدة ستظل غامضة لنا ، منها عاد ذات العماد بالنسبة لنا ليس لها أي مصدر معلوماتي موثق الا القرآن الكريم ، ومنطقتها هي الاحقاف ، والاحقاف هي ذلك المحيط الصحراوي الشاسع الممتد في الربع الخالي شاملا جنوب المملكة وشمال حضرموت ممتدا الى عمان والامارات حاويا معه الجوف ومأرب …. وبالتالي اختصار الأحقاف بحضرموت ليس صائبا، وبالتالي البحث عن هذه الحضارة يحتاج الى سنوات بل عشرات السنوات في صحراء شاسعة ممتدة …

عموما سأنطلق من حيث اقرب التواريخ التي برزت فيها معلومات لحضارة بدأت تتضح معالمها للباحثين …

  • الالفية الثامنة قبل الميلاد :

الأجيال التي نشأت من أبناء عاد الذين آمنوا مع هود، شكلوا معالم حضارة في بقعة في الصحراء ،ولان الأبنية العملاقة لم تكن غريبة عليهم ، فشيدوا عددا من السدود في مناطق عدة اكبرها في منطقة شمال صرواح ، عرفناه بسد مأرب، وسيشكل البداية الأولى لمدينة مأرب ، هذا السد العملاق في مساحة 8 كلم مربع، بعمق 600 متر تقريبا ، وبطول جدار يصل لقرابة الكيلو متر ، يمثل مساحة اكبر من سد هوفر الأمريكي العملاق اليوم ، شكل هذا الإنجاز جاذبا لتكوين حضارة في هذه المنطقة …

إننا نتحدث عن بحيرة بحجم مدينة ، وخير وصف لها جاء في القرآن الكريم بأنها ارض الجنتين.

استقطبت المنطقة العديد من القادمين الباحثين عن الاستقرار ونمت بصورة طبيعية اعداد البشر ،الاستقطاب البشري كما كان داخليا جاء من مناطق عدة من الجزيرة والشام وحتى افريقيا ، وبدأ التوسع العمراني والانتقال التدريجي الى مناطق أخرى ، لم يتضح في هذه الفترة اسم سوى سبأ كاسم للدولة التي تشكلت…. ويغلب الامر ان سبأ تعني المحاربين، صحيح أن النسابون يصفونهم بابناء سبأ بن يعرب بن قحطان ، بحيث نسبوا النسل كاملا الى قحطان ،عموما ما وصلنا انها سبأ وكأنهم كانوا مسئولين أو حكاما تم اختيارهم عموما ، أو وصف يصف العشائر السبعة التي شكلت اتحاد قبيلة سبأ حيث سبأ هي سبعة … ما يهم سبأ هي الاسم الذي ثبت لهذه المنطقة وكل الذين فيها انتسبوا لها ……..

وعموما يصف النسابون كل من في هذه المنطقة بانهم قبائل قحطان…. او حسب اليهود سبأ بن قطوش …

  • في الالفية الرابعة قبل الميلاد :

تشكلت امبراطورية حيث امتد اسم سبأ ليمتد الى مناطق في جنوب العراق وفي عقبة الأردن شاملا الحجاز، وفي شرق افريقيا تحديدا اريتريا وعموم الحبشة تحديدا نزولا الى القرن الافريقي والى زنجبار ، برز اسمهم في التجارة الى ممالك في مصر والى اوربا اليونان تحديدا وإيطاليا …ربما بسبب الانتشار التجاري وسيطرتهم على طريق تجارة بترول العالم القديم (البخور والحرير ) …..وسيطرتهم على البحر الأحمر وخليج عدن …

عموما يبرز واضحا اسم سبأ على شكل مملكة اتحادية قبلية ، وحتى نعي اكثر في الانساب :

  • البيت : يشار اليه في النسب الى اب واحد ….
  • العشيرة : القوم الذين يجتمعون في جدهم السابع او الثامن….
  • القبيلة : هي العشائر او البشر الذين يجتمعون بقيادة واحدة لمصلحة مشتركة ، وقد يجمعهم النسب ، او الانتماء المباشر ،أو الولاء.. هي اقرب ما تكون لانتماء افراد من مناطق مختلفة لمدينة نقول مثلا (لساكن عدن عدني ،ولساكن تعز تعزي، ولساكن صنعاء صنعاني… ) فهي قبيلته الانتماء لرأس القوم او سيدهم او للمنطقة .. وعموما الانتماء القبلي اقوى…
  • اتحاد قبلي: أوسع من القبيلة حيث ينتمي المجموع السابق في مناطق جغرافية مختلفة ويظلون في اطارهم الجامع نحو المصلحة المشتركة ,,, كالانتماء العام للدولة (يمني ، سعودي ، قطري ) …. وهنا اطار الدولة اقوى من اطار اتحاد القبيلة … ولمن يتابع نجد اليوم اتحاد حاشد وهي جميع القبائل التي تنتمي لحاشد نسبا او مصلحة وحاشد من همدان وهمدان قديما تطلق على مناطق تابعة لحكم سبأ وكل من سكنها انتسب لتحالف همدان ,,, وهكذا ….

و عموما يبدو لي انه من هذا الفترة ظل اتحاد القبيلة هو المسيطر على سياسة اليمن حتى القرن الواحد والعشرين ..

عموماً في هذا الفترة تعود الوثنية الى هذه المنطقة بعدما غادرتها ويبرز اله أساسي يجمع هذه المنطقة كاملا هو عثتر ، وهو ذاته عشتار اله الصبح والاشراق والشمس المرمز له برأس الوعل ، والذي ينتشر أيضا في بلاد الشام والعراق ، مع انتشار الوثنية ، تبرز تجارة البخور وتزدهر في المعابد في اصقاع العالم القديم، وتبدأ تتضح معالم السلطة وطريقة إدارة الدولة ، حيث يأتي على رأس الدولة المكرب وهو لفترة طويلة كان من قبائل الازد ، وتدار الدولة من قبل الاذواء وهم اشبه بحكام الولايات او المحافظين ، حيث برز أسماء منهم ( ذو سحر “سحر هو الاسم الأول لحضرموت وربما الشحر جاءت منه ” ، ذو سمعي ” سيسمى لاحقا بهمدان والذي يمتد شمالا من صنعاء وصعدة وحتى جيزان،” ذو ال ثور ” وسيسمون لاحقا بكندة الذي يسيطرون على نجد  ” …. وغيرهم )

يبدأ الانتشار العمراني في تأسيس مدن في طريق التجارة الممتد مرورا بالعقبة الى صور في لبنان وتبدأ السيطرة على الساحل الشرقي لأفريقيا كما ذكرت…. ويتردد اسم سبأ في تلك البقاع … ذلك الاسم الذي اطلق على تلك الإمبراطورية .. ومن باب المعرفة نجد ان الحبشة تصر ان سبأ هي جزء من تاريخها ….ولا نكذبهم لأنه كذلك .

ومع التوسع تم الاهتمام ببناء الموانئ ، وبرزت عدد مواني هامة في مناطق عدة ، ومن الموانئ التي بدأ الاهتمام بها شبه جزيرة صخرية سميت عدن (بمعنى موطن … ربما يقصد به موطن السفن ) ويقال ان أول من أسسها هم ذو سحر (حضرموت ) …وعندما نذكر عدن هنا هي كريتر وامتدادها جزيرة صيرة، وتوسعت في لاحقا لتشمل (كريتر ، المعلا، التواهي) التي سترتبط بتلك المدينة في مستقبل الأيام …

 رغم بروز الموقع وجاذبيته الا ان هناك تكلفة كبيرة أدت الى عدم الاهتمام بها عمرانيا حيث كان اصعب ما تم مواجهته في هذه الفترة في ذلك الميناء هو الحصول على المياه وأنت تتكلم عن شبه جزيرة بركانية صخرية ربما لم يعوا انها اكبر فوهة بركان خامد …

التكلفة والجهد الذي يستغرقه الحصول على المياه في مناطق بعيدة في وقتها صعب استمرار تنمية المدينة ، ربما لهذا لم يهتم بها عمرانيا  في هذه الفترة…..

  • الالفية الثانية قبل الميلاد :

في هذه الفترة برزت أسماء القبائل بصورة واضحة التي كانت مكونة للاتحاد القبلي (سبأ) وأهم ما ذكر من تلك القبائل (همدان،مذحج،كندة)… واتضح ان هناك اطار لاختيار المكرب من اسر بعينها ، واتضح ان هناك مجلس يدير السلطة مع المكرب وهم الاقيال الذين يمثلون شيوخ القبائل، ويأتي بعدهم الأذواء وهم حكام المناطق …وفي هذه الفترة مازال العمران يزدهر ، وبدأت ملامح مدينة تتجه كل القبائل للبناء حولها ، في منطقة من مناطق همد (همدان) او المنطقة القاحلة ، حقيقة ليست قاحلة بل هي اخصب أراضي اليمن قاطبة، سميت لاحقا صنعو (صنعاء ) او الحصن ، ومع ازدهار الصناعات فيها قال الاخباريون انها سميت صنعاء لذلك ….

بدأ في هذه الفترة عشائر عربية بدوية تنمو في الحجاز ونجد ، سنعرفها بالقبائل العدنانية ، وبدأ نجم مدينة يطلبها أولئك العرب يأتونها من كل مكان من اطراف سيناء والشام والعراق ، ومن هنا من اليمن ، إنها مكة ….بدأت تجذب القبائل اليها اولهم العماليق من سيناء تلاهم جرهم من اليمن .. هناك شيء يحدث هناك ….

بدأ التوحيد يعود تدريجيا وبهدوء بين العامة ، قبل نهاية الالفية الثانية ،بدت رغبات في تكوين دول مستقلة في الإقليم ، ولصعوبة جمع الكلمة في المواقع البعيدة ، تشكلت ممالك، ولرغبتهم في استمرارهم بالعمل معا ولارتباطهم الديني بمأرب وسبأ لان حجهم كان الى مأرب ،شكلوا اطارا لاتحاد فيدرالي جمع الممالك الأربع التي تشكلت في المنطقة وهي ( سبأ ، حضرموت ، قتبان ، معين ) يجمعها مجلس الاقيال ، ومع بقاء ممالك تابعة بشكل مباشر لمأرب سبأ وكأنها محافظات ذاتية الإدارة مثل كندة ونجران وممالك انفصلت نهائيا في القرن الافريقي والحبشة (الحبشة = اريتريا واثيوبيا) ….  

الممالك التابعة اتخذت الها وصفته بابن عثتر فسبأ مثلا ال مقة .. وسين لحضرموت…

في الفترة هذه وصل الثراء مبلغه في سبأ عموماً حتى صارت اثرى دول العالم ، وكتب بها مؤرخو الاغريق واليونان ، كانت حاضرة في عقولهم باسم ارض العرب السعيدة …. ثراء ملفت يشد الاهتمام بالسطوة والبحث عن الأسباب ..

  • الالفية الأولى قبل الميلاد :

تغيرات تحدث في العالم ، حيث هناك دول وامبراطوريات نشأت و بدأت تتوسع ثم انتهت وحلت غيرها ، وتقتحم الامبراطوريات العراق و الشام ومصر ،ومن ابرز تلك الامبراطوريات الإمبراطورية الرومانية في الغرب ، والساسانية الفارسية في الشرق ، لتكون نظرتهم نحو السيطرة على الاقتصاد العالمي في ذلك الوقت …

في سبأ استمر الوضع السياسي ، والاقتصادي مزدهرا في القرون الثلاثة الأولى ، حتى بدت نزعة الاستقلال طمعا في المزيد من السيطرة الاقتصادية تبرز ، حيث بدأت منطقة تابعة لسبأ يديرها ذو اوسن تعلن استقلالها ، وتعلن مملكة اوسان (شاملة تعز والى أجزاء من ابين ولحج وتضم عدن )

ثم بدأت تبسط اليد على مساحات تابعة لقتبان وحضرموت ، وامتدت يدها للتحالف مع مناطق تابعة  لسبأ في شرق افريقيا وسيطرت بذلك على خليج عدن ، ومدخل البحر الأحمر ، وكانت تعتمد في سياسة التوسع على زيادة العطاء والاغراءات بالثروة وتقاسمها وليس على القوة العسكرية ، وبدأت تركز جهدها في استثمار نشاطها الاقتصادي في حل المشكلة المائية في عدن وبدأت اكبر مشروع مائي في عدن (صهاريج عدن ) … وحدث ازدهار اقتصادي كبير وملفت ..

هناك صمت أحاط في اول مئة سنة ربما لم يكن يهتم حكام سبأ بالأمر لما وصلوا له من ثراء فاحش ، لكن الاحداث المتتالية التي بدأت في انتشار التوحيد ونبذ الوثنية بين العامة في مناطق عدة من سبأ ، يقتحم ذلك الامر ضعف الاقبال على المعابد ، وبدأ الامر بانسحاب الاسرة الحاكمة وعدد من الاسر المنتمية لها ، هجرت مأرب تبع ذلك سماع نبوءات عن انهيار السد العظيم ، وانهيار ذلك الملك الكبير ،كما ترددت نبوءة أخرى عن قرب مبعث نبي آخر الزمان ،تهاجر تلك الاسر مغادرة تلك الاراض الى ارض فيها نبوءة بالبعثة، وجزءا آخر من الازد يتجه لعُمان ويستقل في الحكم هناك ،هجرة لم تكن واضحة المعالم رغم الثراء الفاحش التي وصل اليه سكان سبأ ومن حولها لدرجة أنه لم يعد في سبأ وممالكها أي فقير او محتاج ،بل زادت نسبة التبذير والافراط الجنوني في كل شيء …عبث غير مبرر بالمال والثروة ….

الهجرة تلك لم تكن الأولى بل تتوالى هجرات قبائل سبأ ،عموما تنتقل السلطة لأسرة ملكية تنتسب لاتحاد همدان ، والتي قررت في اول قرارتها انهاء اوسان  بالاتفاق مع قتبان وحضرموت ومعين، وشكلوا جيشا من رجالهم جميعا عرفوا بالحميرين أبناء سبأ (أول جيش وطني في التاريخ !!)  

حمير ربما لانهم صبغوا دروعهم باللون الاحمر، عموما هذا التكوين سينشئ قبيلة ستكون المرادفة لسبأ بل ستأخذ موقع سبأ في التاريخ ، وترتبط باسم اليمن ،عموما كان على حمير واجب استرداد أملاك سبأ ، في نفس الفترة قررت سبأ أيضا ضم معين وإلغاء مملكتهم ، معين هي الجوف اليوم ، يغلب الظن ان السبب اقتصادي حيث استطاعت معين منفردة في التحكم بطريق التجارة البري من حضرموت والى صور لبنان بصورة كاملة مرورا بالعقبة ، ممتدة عبر الحجاز، بل وانشأت عددا من الحصون الشهيرة في نجد والحجاز والتي ستتحول لاحقا الى مدن مزدهرة ، تعاون مع سبأ في ذلك قبائل كندة ومذحج الذين يعرفون كثيرا بأعراب سبأ ….كما جاء في الاسم الطويل لملوك حمير لاحقا (سبأ وذو ريدان وحضرموت ويمنت واعرابهم في السهول والتهائم )

نتيجة لتدمير معين واوسان ، استعادت حضرموت الأجزاء التي ذهبت منها وكذلك قتبان ، وكمكافأة لحمير تسلموا موقع اوسان وصار لهم حكم المنطقة الوسطى من يريم باب (ظفار يريم) التي اتخذوها عاصمتهم شاملة المناطق الوسطى والجنوبية بالكامل طبعا عدا مناطق قتبان التي ظلت ممتدة في شبوة والبيضاء وأجزاء من ابين ..

وتم ضم معين لمملكة كندة التي كانت الحاكمة لتلك المنطقة الاحقاف ونجد الى جنوب العراق …

اكمل الحميريون بناء الصهاريج ، وازدهرت التجارة في عدن …بل وصارت تستقطب التجار اليها ، وبعدن انتعشت حمير ….وقوة حمير برزت في اول الامر بقدرتهم العالية على إدارة التنوع والاختلاف البشري ، ازدهار حمير مع غياب أي تصور ثابت للحكم ، طمع ملوكها اللاحقين بعد استقرار دام قرابة القرنين أو اقل  ….قررت حمير ان تكون كل سبأ فهم أبناء سبأ…

ربما عبارة (اكلت يوم اكل الثور الأبيض ) ستسود هذه الفترة ، حيث قامت سبأ بإنهاء حكم قتبان ، ولم تكتمل فرحتهم حيث قرر ملوك حمير انهم أولى بحكم سبأ من همدان ، وهم أبناء سبأ الأصليين ، فقرروا تكوين دولة مركزية وليست اتحادية ، وتم تجنيد الجنود ، وتم السيطرة على صرواح ثم مأرب واعلن ملوك حمير انهم ملوك سبأ وذو ريدان ، وانحصرت دولة سبأ بالعائلة الهمدانية في صنعاء والى نجران ، واعلنوا ولاءهم للملوك الجدد ، فمن يحكم مأرب يحكم اليمن..وهدأ الوضع بضع عشرات من السنين …وفيها بدأت تنمو صنعاء عمرانيا وتستقطب اليها الناس …

لم تعد مأرب مطمع حمير بل صنعاء …. فمن يحكم صنعاء يحكم اليمن …!

برز في هذه نهاية هذه الفترة اسم اليمن ، وقبائل اليمن ، واستقر دائما بعد الميلاد . بدأ ملوك سبأ الحميرين في السعي لضم حضرموت وبالفعل دانت لهم … رغم أن ملوك حضرموت من بعد سقوط قتبان وهم يعدون الحصون لمواجهة حمير …حتى اسقطها شمر يهرعش وشكل اول دولة وحدة مركزية كاملة لليمن بعد الميلاد ، واسقط الاتحاد السابق نهائيا…

واستقر الوضع وازدهر ،وبلغت صنعاء مبلغا في العمران حتى صارت من اهم مدن العالم ، وبني فيها قصر غمدان ..

كما ازدهرت عدن ، وصارت الميناء الأبرز في الجزيرة ، هذا جعل من اليمن مطمعا للإمبراطوريات الجديدة… في ذات الوقت بلغ في اليمن التبذير مبلغه ..وبدأت دعوة موسى تسيطر على اغلب قبائل اليمن ،واغلب الانتشار كان بين العامة ، فحكام اليمن تمنعوا عن ذلك خوفا من ذهاب هيبتهم بين الناس وهم أبناء الالهة ، وبدا ان الاستقرار يعود تدريجيا …..

لم تدك كل معاقل سبأ الدولة القديمة حيث بقي لأسرة الهمدانيين حكمهم من صعدة وحتى نجران ….واستمر الى مابعد الميلاد بقليل …

في نهاية الفترة برزت قبائل اليمن الأربع (حمير وهمدان وكندة ومذحج ) والابرز بينها حمير وهمدان … لانهما استمرا في الحكم والسيطرة عليه لفترة، ربما أو لانهم ابرز القبائل اليمنية اليوم .

  • القرن الأول الى الخامس للميلاد :

مملكة كندة هي اول المتضررين من توسع سبأ حمير حيث تم تدمير عاصمة كندة الفاو التي تقع حاليا في محافظة وادي الدواسر منطقة الرياض بالمملكة ، وانتهت آخر مملكة يمنية كبرى مستقلة… وبعد انهيار كندة صارت الطريق التجارية البرية خطرة ، ولم تعد هناك اطار يجمع المنطقة نجد والحجاز ، وصارت الدول محيطة بمنطقة تنتشر فيها الفوضى القبلية ، واعتداء القبائل على  بعضهم البعض ، ممالك الحدود هي في البحرين (الاحساء ) شرق المملكة شاملة جزيرة اورال (البحرين اليوم ) والامارات وقطر ، في الشمال الشرقي المناذرة وفي الغربي الغساسنة وفي الجنوب عمان ، ومملكة سبأ حمير (اليمن ) …

لكن مكة ظلت هي مركز استقطاب العرب ، وأخرجت خزاعة جرهم من مكة ، وجاءت خزاعة بالوثنية من جديد …

في محيط مكة كانت هناك عشائر عرفوا ببني النضر ، جمعهم رجل وادخلهم مكة واخرج منها خزاعة ، سمي بقريش (أي المجمع أو الموحد) ، فعرفوا باسمه لاحقا ونشأت قبيلة قريش ، قصي بن كلاب ، أسس بنية مؤسسية لمكة و وزع فيها خدمة وإدارة الحرم ، واقام ناديا للمشورة (مجلس نواب مصغر) ، وجمع الكلمة حوله ، وتحكمت قريش لاحقا في طريق التجارة من اليمن والى الشام ،فمن يدير مكة يصبح ملكا للعرب ولو بصورة غير رسمية …. 

 في اليمن يبدو ان اختلاط الدين بالسياسة ، اشغل حكام سبأ عن مجريات الاحداث حولهم ، ومع انتشار التوحيد والدعوة الاريوسية (لا اله الا الله عيسى عبدالله ورسوله ) في نجران تحديدا وبين قبائل همدان ،مع انتشارها لم يتقبل ملوك سبأ حمير خاصة وقد انتقل بعضهم لليهودية أن يتركوا الناس تختار ما يريدون ، فتدخلوا في ذلك ، وفي نجران اقاموا اكبر محرقة للموحدين ، ليحفظها القرآن في سورة البروج … ونفذ حاكم نجران أوامر الملك ذ نواس …هذه المحرقة جعلت كل القبائل اليمنية ، تريد الخلاص من الحكم العسكري الأمني، وخاصة وقد ذهبت القوة الاقتصادية لهذه الدولة …..

انشغال قبائل اليمن بالحروب واختلاط الدين بالسياسة وغلبة النظرة الأمنية في الحكم،والتبذير المفرط، افقدهم السيطرة على طريق التجارة ،وجعل الأعداء من الخارج يركزون عليهم وكيفية السيطرة على هذه المنطقة الهامة في العالم القديم …

لم تمر فترة على حرق نجران تلاها انهيار السد ، ونزوح الألف من اليمنيين خارج اليمن ،وفي هذه الفترة نشأت امبراطورية شرقية للروم هي بيزنطة .

جاءت الأوامر لملك اكسوم (الحبشة) للانتقام للمؤمنين من الإمبراطورية الرومانية (حسب زعمهم رغم ان البيزنطيين الرومان يؤمنون بالثالوث المقدس وليس بأن عيسى عبدالله ورسوله بل بأنه ابن الله )  ليتحرك جيشه ويخترق اليمن من عدن ، ولم يواجه الكثير من الاعتراض ، بل الحاضنة الشعبية كانت موجودة ، مما سهل على الاكسوم احتلال اليمن ، ودخلوا صنعاء ، وانهوا حكم آخر ملوك اليمن ، والجيد ان الحكام الجدد لم يشغلوا انفسهم بفرض دينهم على الناس في بدء الامر، المناطق التي وجدوا فيها حاضنة دينية في نجران سهلت لهم نشر مبشريهم هناك … جاءوا لليمن بهدية هي شجرتين (البن والقات ) سيبرزان متنافسين في المستقبل ،اعتبر الاحباش انفسهم  جزء من الأرض لانهم رأوا أن فيهم جذورا سبأية ، ومباشرة اعلن ابرهة الاشرم استقلاله عن اكسوم الحبشة واعلن نفسه حاكما على اليمن مطلقا ….واعاد التنمية لميناء عدن وكذا للعاصمة صنعاء ، واختلط الاحباش باليمنيين ، ولفترة استقر الامر كما يبدو ظاهريا ..

الخطأ يتكرر… انشغل حاكم اليمن أبرهة بالأمور الدينية وبدأ ينشغل بنشر المسيحية الشرقية وكذا إعادة مركز السيطرة التجارية الى اليمن، أراد ان يستعيد مكانة اليمن في إدارة طريق التجارة من جديد ، واراد ان يتحول كل اليمنيين الى المسيحية الشرقية كما نجران ،وجد أن قريش ومكة هي السائدة الان ، ففكر ان السبب يعود لمبناها (الكعبة ) فقرر ان يبني كعبة مسيحية في صنعاء ، ويجعل منها محجا للناس ، استهزاء اليمنيون ونكاتهم على كعبته القليس ، وسخرية العرب من قحطانيين وعدنانيين ، جعله يقرر دك الكعبة ، فحرك جنده ….فدك الله عرشه …

انهيار قوة الاحباش وجيشهم ، شجع كسرى ان يتمدد ، بعد ان بسط اليد على البحرين ان يمتلك اليمن ، ومازالت صنعاء تحاكي المدائن ، فاردها ضمن ملكه ، وصحيح تم ذلك بدعم من امير حميري الذي بدونه ماكان لفارس ان تدخل اليمن ، فمعه وبقيادته وجد حاضنة شعبية لأمير من ملوك سبأ حمير ، ومن عدن اخترق اليمن ، وحتى صنعاء ، ودانت اليمن لكسرى …. وتولى بعد الأمير الحميري وال من فارس باذان ….. واستقر الحكم في اليمن للفرس …. ولم تتح الفرصة للفرس بإبراز معالمهم في اليمن لكنهم في عدن التي ناسبتهم بذلك الميناء المذهل …. بنوا اول معبد للنار في تلك المدينة الذهبية …

بعد انقضاء حكام حمير وهم من قحطان ، انتقل الحكم الى العرب العدنانية وحتى هذا الزمن …. فأغلب حكام العرب هم من العرب العدنانية اليوم … وعموما فكل قبائل العرب انتشرت من الجزيرة الى كل العالم ، وان تغيرت لغاتهم … والاساس والاصل ان المنتمي للعربية لغة وموطنا عربي وان جاء من بلاد الواق واق …..

وحقيقة ظني ان التفريق بقحطاني او عدناني هو كان مشادة سياسية بين تلك القبائل ، فقبائل العرب في اليمن تزعم انها اصل العرب وقبائل العرب في الشام ونجد تزعم انها اصل العرب… وحقيقة لابد ان نثبتها جميعا هي أن كلنا من آدم وآدم من تراب ، ولا انساب بيننا يوم الحساب ، لن ينفعنا حينها الا اعملنا ورحمة الله بنا …. فاتقوا الله ذلك الفوز العظيم !

  • القرن السادس الميلادي الى مطلع القرن التاسع الميلادي:

بعثة الرسول محمد صلى الله عليه واله وسلم ، المتغير الأبرز الذي سيؤثر في كل العالم، والمتغير الثاني هو الهجرة النبوية … ولان صاحب الهجرة محمد سيد العالمين فهو يعي تماما بناء الحضارات ، فلكي تبني مدينة لابد من إدارة التنوع والاختلاف …

ولأخذ العلم :

الفرق الأساسي بين القرية والمدينة ليس الحجم ولا العمران ، بل العنصر الأبرز هو التنوع البشري والاختلاف فيه ، فالقرية تجد سكانها جميعا في اتجاه فكري واحد ، وعقلية واحدة ، أما المدينة فهي تحوي التنوع الفكري والعقول المختلفة ،وخير معبر على هذا الفرق هو القرآن الكريم …كيف تحولت قرية الى مدينة في لحظة في سورة يس قال تعالى :

( واضرب لهم مثلا أصحاب القرية اذ جاءها المرسلون . إذ ارسلنا اليهم اثنين فكذبوهما فعزنا بثالث فقالوا إنا اليكم مرسلون . قالوا ما أنتم إلا بشر مثلنا وما أنزل الرحمن من شيء إن أنتم إلا تكذبون .قالوا ربنا يعلم إنا اليكم لمرسلون . وما علينا إلا البلاغ المبين .قالوا إنا تطيرنا بكم لئن لم تنتهوا لنرجمنكم وليمسنكم منا عذاب أليم .قالوا طائركم معكم إئن ذكرتم بل أنتم قوم مسرفون ..)

حتى هذه اللحظة مازالت قرية … ومازالت أفكارهم هي هي ، وحوارهم في اتجاه واحد وفجأة تتغير القرية الى مدينة … قال تعالى :

(وجاء من اقصى المدينة رجل يسعى قال ياقوم اتبعوا المرسلين .اتبعوا من لا يسألكم اجرا وهم مهتدون …… ) الايات 13-21 من سورة يس .

فقط لان رجلا في المدينة لديه فكر مختلف ، ورأي مختلف ، وقدرة على التعبير عنها صارت القرية مدينة .

ولذا سمى الرسول الكريم مقر هجرته وعاصمته المدينة ، التي ذاب فيها سكان يثرب (الأنصار ) و القادمون من مكة (المهاجرون ) ، ومعهم المنافقون ، واليهود وبقية من المشركين من أعراب المدينة، ولكي تدار المدينة وضع لها وثيقة هي أساس المواطنة التي جمعتهم في هذه المدينة (يثرب) …

انتشرت دعوة الإسلام في اليمن ،وأعلن حاكمها باذان اسلامه ، وجاء موفد للرسول الكريم الى اليمن الامام علي بن ابي طالب رضي الله عنه ، واسلمت على يده همدان قاطبة في يوم واحد ما أن وصل الخبر للرسول الكريم حتى قال (سلام على همدان ) ، وهكذا انتشرت الدعوة في بقية قبائل اليمن تقريبا ، رغم تأخر بعضها الا انهم جاءوا بعد ذلك وفودا بعد صلح الحديبية ..والسبب في سرعة تقبل اليمانيون الإسلام مباشرة هو انتشار التوحيد خلال الفترة الماضية بينهم .

بعد فتح مكة ، بدأ الاهتمام بتوزيع الولايات والمخاليف ، فكانت اليمن ولاية عاصمتها صنعاء وقسمت اليمن الى 4 مخاليف ضمت عدن الى مخلاف الجند ، الذي كان عليه معاذ بن جبل …. في هذه الفترة كانت الحركة التجارية ، شبه متوقفة وغير نشيطة ، مع بداية الدعوة ، ثم حروب الردة ، وعند الاستقرار الاولي أعاد الخليفة ابوبكر الصديق تقسيم ولاية اليمن الى ثلاث مخاليف بدلا من أربعة ، في عهد عمر بدأت الحركة العمرانية والتجارية تنشط وازدهرت عدن في وقت قياسي ،وبني اشهر مساجدها القاضي عليها ابان بن عثمان ، مسجد ابان… رغم ان مشكلة المياه عادت لقلة الامطار التي ترفد الصهاريج ،ولكن تم تنظيم سحب المياه من الابار، ومع انتشار الناس في أجزاء متعددة في محيط  عدن، حفرت الابار ، وبدأت عمليات نقل المياه من مناطق الابيار اليوم في عدن (بير فضل وبير احمد ) والتي تنقل عبر الجمال الى مدينة الميناء عدن … كان يستغرق النقل من ساعات الى يوم …

استمرت اليمن في استقرار طوال فترة الحكم الراشدي ، وحتى الخلافة الاموية الأولى والثانية ، وبرز في نهاية الخلافة الراشدة ماعرف بفتنة ثوب عثمان ، والتي أحدثت شقا في الامة الإسلامية ، وابرزت أربعة فرق ، فريق عرف بشيعة علي وآخر شيعة معاوية ، والخوارج ، والمصلحون المحايدون الرافضون للفتنة …. جمع كلمة المسلمين مرة أخرى الخليفة الخامس الراشد الحسن بن علي بن ابي طالب رضي الله عنه وعن والده الذي لم تدم خلافته اكثر من ستة اشهر ، حيث تنازل عن الخلافة وبايع معاوية وعقد الصلح بين المسلمين عرف ذلك العام بعام الجماعة ….

استقرت الأمور في العهد الاموي الأول ، لولا ان حادثة خروج الامام حسين بعد تولي يزيد بن معاوية الحكم بعد طلب اهل العراق والكوفة خاصة بمبايعته وهو أولى بالخلافة ، ورغم نصيحة كبار الصحابة وتحذيرهم من شيعة ابيه الذين خذلوه سابقا ، الا ان الامام الحسين رأى الأولوية الا يرد الناس وقد جاءته الاف الرسائل بل عشرات الالف من الرسائل لمبايعته ، ولما وصل الكوفة عرف بخذلانهم له وغدرهم به ، وحدثت الفاجعة الكبرى في استشهاد الحسين في كربلاء …هذه الحادثة أحدثت نوعا من تغير المفاهيم لدى الشيعة ..

رغم هذه الحادثة القاسية في صدر الامة الا ان الأمور عادت لتستقر وازدهرت في العهد الاموي الثاني ، الذي بدأ بعبدالملك بن مروان ، رغم أن البداية كانت بخروج آخر على الدولة الاموية من عبدالله بن الزبير الذي اتخذ من مكة عاصمته ، فاختار عبد الملك اقوى سهم سيسكت جميع الثورات على بني امية أنه الحجاج بن يوسف الذي انهى تمرد ابن الزبير على الامويين ثم انهى تمرد اهل العراق الكوفة وماحولها، ثم أزال الخوارج من خارطة الثورات ،واستقرت الدولة من جديد..

استقرت الدولة في ارجاء الدولة الاموية وحتى في اليمن ،حيث استمر اليمن في وحدته ضمن ولايات الخلافة مقسما الى ثلاث مخاليف ، ومعها أيضا ازدهار عدن كميناء كان في أوجه منذ انتشار الاسلام ، ولم يكن يزعج ذلك الصفو او يعكره شيء ، وكان الناس العامة تختار لها من تنقاد له دينيا ، ولم يتدخل العامل الديني في السياسة مطلقا في طوال تلك الفترة من حكم بني امية..

كما ذكرت لم يتدخل حكام بني امية في اختيار الناس لفقهائهم او ائمتهم او مذاهبهم …برز لديهم القدرة على إدارة التنوع والاختلاف ، رغم توجههم الأمني والعسكري ، وبرزوا من اقوى  دول العالم الم تكن هي سيدة العالم في وقتها …

انتشرت في تلك الفترات الآراء الفقهية المختلفة ومن ذلك فقه الامام مالك الذي ساد اغلب الجزيرة العربية ومنها اليمن، وحتى فقه الائمة من ال البيت كان اقرب ما يكون للفقه المالكي ، وفي مصر انتشر وساد الفقه الشافعي ، وفي العراق الحنفي ….. ولفترة طويلة كانت هي اراء فقهية ولم تكن مذاهب متبعة فالكل منبعه واحد هو الإسلام والقرآن الكريم .

في هذه الفترة أيضا تجد ان الكثير من قبائل اليمن تتخذ لها موطنا في خارج اليمن وكذا صحابة الرسول الكريم ، حيث توزعت قبائلهم بين الشام والعراق ومصر وافريقية (تونس،الجزائر،ليبيا) وحتى المغرب العربي واندمجوا مع قبائل الامازيغ في المغرب وافريقية، وانتشروا في الاندلس (اسبانيا والبرتغال ) …. فلا يمكن ان نقول قبائل قحطانية او عدنانية انتشرت بل كل القبائل العربية… وبالتالي عمق العرب هي الجزيرة والشام …

في هذه الفترة تتكرر مأساة أخرى في أسرة السبطين أبناء الامام علي …

حدثت مشكلة قضائية في وقف يديره امام من أئمة المسلمين ،وهو أيضا امام شيعة الامام علي في عهد هشام بن عبد الملك، الامام زيد بن علي زين العابدين بن الحسين بن علي ، أمام وفقيه ومفكر عظيم ، هذا الاختلاف وشعور الامام زيد بالظلم ، دفع مجموعة من نخبة الشيعة (اهل الحل والعقد فيهم ان يستغلوا الحادثة ) أن يجمعوا البيعة للأمام ويخبروه ان اهل الكوفة والعراق معه ، وان الظلم الذي وقع فيه هو ظلم واقع على كل المسلمين ، ومع كثرتهم اقتنع برأيهم ، ورغم تحذير اهل بيته واخوته واقاربه ونصحوه وذكروه بجده الحسين وكيف غدر به اهل الكوفة ، الا انه رأى في جمعهم قوة فخرج بدعوته (يمكن ان نقول ان الدعوة للوصول الى السلطة هي اقرب لتشكيل حزب سياسي في الاطار القديم جذر الحزب في هذه المرحلة كان الأشخاص وقربهم من البيت النبوي والهدف الوصول الى السلطة ) …

وحدثت نفس الكارثة التي حدثت لجده الحسين حيث استشهد الامام زيد ، وغدر به اهل الكوفة وتنازلوا عنه حيث هم من ابلغوا حاكم الكوفة بدعوة الامام وخروجه على حكام بني امية ، وغدروا به في القتال حيث انسحبوا ولم يبق معه الا قلة القلة ممن وعدوه بالنصرة … وكان عذرهم في ذلك ان الامام زيد رفض ان يتبرأ من الشيخين ابوبكر وعمر .

لم يختلف فقه الامام زيد عن فقه الامام مالك كما ذكرت، ولم تبرز مشاكل في القضايا الفقهية في هذه الفترة ، الأساس هو اختلاف في الرأي السياسي حيث من وجهة نظر الامام زيد هو في الاتي :

  • وجوب الخروج على الامام الظالم
  • الأولوية في الخلافة لمن يطلبها ويقدر عليها ويبايعه الناس لا ان يأتيهم عنوة او قوة .
  • البيعة واختيار الخليفة هي الأساس وليس التوريث
  • اضيف لاحقا من تلاميذه القول : أن الأولوية في الخلافة لمن طلبها والاولوية لآل بيت السبطين الحسن والحسين …..

مع بداية القرن الثامن تنتشر دعوة في العراق ومن البصرة تحديدا تبدأ ، تدعو الى دعم أبناء العباس بن عبدالمطلب عم رسول الله لتولي الخلافة وهم الأولى بالمنصب من بني امية الذين طغوا (نستطيع ان نسميه حزب العباسيين كما ذكرت) حقيقة ابرزت الدعوة العباسية قدرة العباسيين على إدارة الدعوة ، واغتنموا فترة في خمول الحكم في دمشق في آخر حكام بني امية الذي اطلق على نفسه مروان الحمار … وخلال اقل من سبع سنوات تم تشكيل ميليشيا مسلحة نواة للجيش العباسي ، ودانت لهم العراق ، وانتقلوا الى دمشق وظلوا في ملاحقة لآخر حكام بني امية حتى اخرجوهم عبر البحر ليتوجهوا الى الاندلس (اسبانيا والبرتغال ) وليعلنوا خلافتهم هناك من قرطبة ، لتنقسم الخلافة الإسلامية الى قسمين العباسية في المشرق ، والاموية في المغرب  …

عموما استقر لبني العباس الحكم وجاء المنصور ، ليؤسس لعاصمة الخلافة العباسية ويؤسس مدينة بغداد ، والتي جمع فيها من الشرق والغرب ، العرب والعجم ، المسلمين وغير المسلمين ، لتكون عاصمة العالم في وقتها واكبر مدنها ، ولم يكن ينافسها في ذلك الا قرطبة …

واستقرت الأمور لبني العباس ، في عموم العالم الإسلامي ، وعاشت الامة ازدهارها مع هارون الرشيد ، التقدم الذي نال العراق نال بقية ولايات الخلافة ، ولم ينافس ازدهار العباسيين في المشرق الا ازدهار الامويين في المغرب ….

استمرت ولاية اليمن مستقرة على مخاليفها الثلاث …

وكانت قوة الرشيد تحمي انهيار الدولة ، ومخابراته تعمل ليل نهار ….

نجاح دعوة العباسيين ، يغري أي شخص بتحقيق نفس النجاح ، وبالفعل بدأت محاولات لتحقيق ذلك ابرزها دعوة الامام أو ما يسميه المغرب المولى ادريس بن عبدالله وهو من نسل الامام الحسن في مكة بالدعوة الطالبية ، وقبل ان تأخذ مكانها كان جند هارون لها بالمرصاد ، ففر المولى ادريس الى الفسطاط بمصر ، ثم تم تهريبه الى ان وصل الى المغرب ، وهناك وجد حاضنة من قبائل الامازيغ التي بايعته وبها شكل دولة الادارسة التي انفصلت عن العباسيين فكانت ثاني منطقة تخرج من سيطرتهم بعد الاندلس …. وبدأت دعوة الإدريسي تنتشر ةتكاد تسقط ولاية افريقية (الاسم هذا سيشمل القارة كلها لكنه الان محصور في تونس وليبيا والجزائر ) ….فاختار الرشيد سهما من سهامه وهو لا يختلف عن الحجاج في عهد الامويين ابن تغلب التميمي الذي سيطر على ولاية افريقية ، واسكت تمردها….

في نهاية القرن الثامن ومدخل القرن التاسع ربما كانت البداية لتغيير في الاحداث مع بدأ عهد المأمون والذي بدأ بانقلاب عسكري على أخيه الخليفة الشرعي الأمين ، وانتقل الحكم للمأمون ، ورغم قوة المأمون وانفتاحه على العلوم الا انه ولأول مرة سيتخذ مذهبا للدولة يعيد بذلك سياسة الامبراطوريات الهالكة السابقة له ، عموما اتخذ المذهب المعتزل مذهبا رسميا للخلافة، و وجه بنشر المذهب و محاربة أي فكر يرفضه…

وشعر المأمون ان الجيش المعتمد على القبائل لن يصلح لاستمرار الدولة ، فكان أول مؤسس لجيش منضبط نظامي ، أسسه على أساس اختيار المماليك صغار السن الذين يتم وضعهم في معسكرات تدريب خاصة ذات نظامية وانضباط عال جدا، وتدريب متفوق ، يوالون في الأساس مركز الخلافة والاسرة الحاكمة ولا ينتمون لقبيلة او مذهب ، فكرته سيأخذ بها حكام يأتون بعده من الايوبيين والعثمانيين ……

في اليمن أعاد المأمون تقسيم اليمن على مخلافين بدلا من ثلاثة.  مخلاف تهامة الذي ولى فيه ابن زياد و مخلاف صنعاء الذي ولى فيه اليعفري، واليعفري كانت بيده اغلب اليمن من صنعاء الى حضرموت… لكن الأمور لن تقف هنا .. المتغيرات القادمة لن يشهد فيها الحكم استقرارا طويلا وستشهد الدولة العباسية الكثير من التقسيمات ، والدعوات الانفصالية …

وقد بدأت تبرز في بغداد من قلب العاصمة ، والصراعات تنفجر واحدة تلو الأخرى ، ويبرز بوضوح لاحقا التفريق بين المذهب السني الشيعي ، وأيضا نجاح الدولة العباسية جذب الى تكرارها العديد من الدعوات …..

جاء المعتصم ورغم انه تملك قوة عسكرية ، ونهضة قوية خلفها خلفه ، الا ان الصراعات في بغداد تجعله يقرر بناء عاصمة خارج الازدحام تسمى (سر من رأى ) (سامراء ) لتنتقل اليها عاصمة العباسيين ، ولم يكن القرن التاسع الا نهاية لفترة قوية للعباسيين وبداية لتنحي الخليفة ويصبح مجرد خليفة اسمي ويبرز تحته السلطان الحاكم باسم الخليفة …..

ومع هذه الاحداث تعود عدن للهدوء بدلا من الانتعاش التي عاشته سابقا…ليس الهدوء القاتل لكنه مزعج للتجار الذين عاشوا في رغد قبل هذا ، ورغم ان التجارة وحركتها لم تتوقف لكن العمران والتنوع الثقافي السابق سيخبو…. وستشهد اليمن مفاجآت بعودة الصراعات على كرسي الحكم في اليمن ….  …. الا ان هناك فترة ستنهض بها نهضة تجعلها الميناء الأول عالميا ……

الحديث طويل وللحديث تتمة ان كان في العمر بقية

والحمد لله رب العالمين

شكرا

أحمد مبارك بشير

19\7\2015

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *