سبعة وجوه للإسلام الآن


سبعة وجوه للإسلام الآن                                                                            …………………فكرت أن أتأمل في الإسلام و المسلمين من زاويه عالية جدا تنظر إلي حال المليار والثمانمائة مليون مسلم في عمومها، دون التركيز على بلد محدد، ووجدت الحقائق التاليه التي أظن معظمها صادما للنرجسيه الإسلاميه العميقه.                                                                         ……………………. الوجه الأول: الإسلام آسيوي: رغم أن الإسلام ظهر عربيا وكتبت نصوصه المقدسه باللغه العربيه و نشره الفتح والاستعمار العربي، الا أن الآسيويين يشكلون 75% من اجمالي عدد المسلمين في العالم. حتى التطورات و الصراعات الاسلاميه الحديثه مثل البنوك الاسلاميه والازياء الاسلاميه والنشيد الاسلامي والاقتصاد الاسلامي يسيطر عليها شركات وملاك اسيويون مسلمون وليس مسلمون عرب.                                                                      ……………………. الوجه الثاني: الإسلام فقير: مقارنة ببقية الاديان المسلمون هم الأفقر بنسبة 50% من فقراء العالم مع انهم لا يشكلون الا 24% من سكان الأرض. في الهند على سبيل المثال تمكن اغلب الهندوس من الخروج من حلقه الفقر خلال الأربعين السنه الماضيه، لكن اكثر من نصف الهنود المسلمين لا يزالون فقراء. هناك أسباب كثيره للفقر الاسلامي من ضمنها عدم الإهتمام بالتعليم و نسبه التسرب العالية من المدارس التي لازالت متفشيه في اوساط المسلمين اكثر من غيرهم، بالاضافه إلى تهميش دور المرأه في الحياة العامه والإقتصاد و حصرها في الاعمال المنزلية.يكتسي الفقر وجه امرأة كما تقول أدبيات التنمية لكنها امرأة مسلمة في أغلب الحالات.لكن هناك ايضا عامل آخر هو ارتفاع نسبه الإنجاب بين المسلمين.                                                                     …………………….  الوجه الثالث: المسلمون الأعلى خصوبه وانجابا: هذا هو سبب النمو السريع للاسلام بحيث في سنه 2050 سيصبح الدين الأول في العالم متجاوزا المسيحية. المرأة المسلمة هي الأعلى خصوبة، والانجاب المتسارع و العشوائي هو السبب الرئيسي لزيادة نسبة المسلمين في العالم. بينما سبب النمو السريع في المسيحيه هو المتحولين الجدد اليها وخاصه في افريقيا و شرق آسيا.ورغم ان 10مليون مسلم تركوا الإسلام في القرن الحادي والعشرين ، إلا أن ذلك لم يؤثر على النمو الصاروخي للاسلام.لكن هذا النمو عامل تحد وضعف وليس عامل قوة.                                                                   …………………….الوجه الرابع: المسلمون أصغر سنا وعالة على الأكبر سنا.الهرم السكاني الاسلامي مختل، فحوالي نصف المسلمين اطفال تحت سن 15، وثلاثة ارباعهم تحت سن 25.هذا يعني نسبة عالية للإعالة وبالتالي نسبة فقر عالية واضطراب مجتمعي ونمو سريع لظواهر التطرف والغلو في مجتمع ثلاثة ارباعه تقريبا خارج قوة العمل.                                                                     …………………….الوجه الخامس: الإسلام أمّي:اكثر من نصف المسلمين أميون (65% من المسلمات أميّات) مما يساهم في نمو الخرافة والتضليل الديني وضعف حركات الاصلاح والتحديث وانتشار الفقر وظروف الحياة غير الصحية.                                                                      …………………….الوجه السادس:الإسلام غير ديمقراطي:  من بين اكثر من 50 دولة إسلاميه لا يوجد إلا أربع دول فيها ديمقراطيات جزئيه، و هذا أقل عدد من الدول الديمقراطيه مقارنه ببقيه الأديان.هذا العجز الديمقراطي يعود الى أسباب كثيرة اهمها سيطره الاسلام السياسي وضعف الاجتهاد في النظريه السياسيه الاسلاميه، لكنه ايضا يعود إلى سيطره الأنظمة العسكريه والقوميه الشمولية وعرقلتها لاي تحول ديمقراطي طوال  الستين عاما الماضية.                                                                      …………………….الوجه السابع:الإسلام لاجيء:لا تزيد نسبة المسلمين المهاجرين في أوروبا عن 8% من عدد السكان الا انهم يشكلون حوالي 40% من اللاجئين في أوروبا.نسبه اللجوء العاليه بين المسلمين حقيقه مؤلمه لأن اغلب الدول الاسلاميه تمر باضطرابات سياسية وتعثرات اقتصاديه وتدهور في مستوى الحياه والحريات تدفع المزيد و المزيد من المسلمين الى الهجره. بعد التطورات الأخيره للربيع العربي يكاد يكتسي اللجوء وجها اسلاميا، نصف لاجئي العالم كله مسلمين، وتكاد تكون الصورة النمطية للاجئة هي صورة المرأة المسلمة المحجبة الهاربة من جحيم الحرب في بلدها المسلم إلى مهجرها الأوروبي الجديد.هذه سبعة وجوه للإسلام تقتضي منا نقدا ذاتيا عميقا وعنيفا لواقعنا وأسباب تعثرنا بعيدا عن الإجابات الجاهزة وجنون العظمة الديني المضلل.                                                                            …………………حسين الوادعي

يونيو 2018

#تطوير_الفقه_الاسلامي 

https://www.facebook.com/Islamijurisprudence

الإعلانات