اشكالات القبنجي 14- المتشابهات في القرآن


اشكالات القبنجي 14-

المتشابهات في القرآن:

يتحلّى الكتاب الكريم بالكثير من المسائل الكونية والمسائل العلمية التي تتحدث عن أعماق النفس أو أعماق البدن مما لم يكن ممكنا فهمها للذين أنزل عليهم بمن فيهم الرسول الأمين نفسه. فمثلا يقول سبحانه في سورة الأعلى:

وَالَّذِي أَخْرَجَ الْمَرْعَى (4) فَجَعَلَهُ غُثَاء أَحْوَى (5).

يعني أن الله تعالى هو الذي طور الخلايا في الأرض حتى صارت نباتا ملأ المكان فسماها المرعى إشارة إلى كثافته وسعته. ثم جعله الله تعالى غثاء وهو يعني الأجوف الفارغ وجعله أحوى بمعنى الأسود. دعنا نعيش عصر الرسالة وننظر إلى الآيتين فسنقول بأنهما لا تنبئان عن أية نعمة أو مزية يمدح الله تعالى بها نفسه، على أنهما فعلاً في مقام المدح والمنة على الخلق بأنه سبحانه فعَلَ لهم شيئا يفيدهم. ولم نقرأ أي تفسير قديم يشير إلى مسألة طبيعية تدل على هذا الموضوع وتنطوي على فائدة للبشر. وأظن بأن هاتين الآيتين من الموارد التي قال الرسول فيها بأنه يتقبلها لمجرد أنها منزلة من الله تعالى لأنه من الراسخين في العلم. قال تعالى في سورة آل عمران:

هُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاء الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاء تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللّهُ؛ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الألْبَابِ (7).

ولذلك نراه عليه السلام وبعض خواص الصحابة يدعون ربهم بعد ذلك أن يصون قلوبهم من الفساد والشك في الدين بعد أن منحهم الهدى:

 رَبَّنَا لاَ تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ (8) رَبَّنَا إِنَّكَ جَامِعُ النَّاسِ لِيَوْمٍ لاَّ رَيْبَ فِيهِ إِنَّ اللّهَ لاَ يُخْلِفُ الْمِيعَادَ (9).

كيف يمكن للواقع الزماني والمكاني أن يفسر الآية وهي في معناها صحيحة كما سأبينه الآن بإذن الله تعالى؟:

 هناك عصران نباتيان في الكرة الأرضية. العصر النباتي الأول امتلأت الأرض به بالأعشاب الطويلة والأشجار الكثيفة غير المتينة احتمالا وانتشرت فيها الحيوانات الضخمة التي عاشت فترة طويلة على تلك الأعشاب وتكاثرت عليها. كل تلك الأعشاب مع حيواناتها تأثرت بعامل طبيعي قاس فماتت الحيوانات واحترقت النباتات جميعها. لقد أضحت الأشجار كلها جوفاء سوداء بعد الفناء والزوال وطمرت تحت الأرض ليستخرجها البشر فيما بعد كوقود باسم الفحم الحجري.

كما أن الحيوانات تحولت إلى زيوت تفاعلت مع حرارة باطن الأرض لتتحول إلى النفط. فالله تعالى أخرج ذلك المرعى البدائي ثم دمره لتدبير الوقود للبشر الذين سيخلقهم في العصر النباتي الثاني الذي نعيش تحت ظلاله اليوم.

لقد عرفنا معنى هذه الآية المتشابهة فيما بعد ولم يكن للعصر النبوي أي دور في فهمها حتى ننظر إليها في ظروفها الزمانية والمكانية. واليوم نرى بأن الموضوع صحيح ولا إشكال فيه علميا ولكن الرسول وصحابته لم يحملوا معلومات تساعدهم على معرفتها.

هذا باعتبار التطور العلمي اليوم ولعل الذي يأتي بعدنا يعرف من بعضها معاني أعمق مما عرفناه فسيكون هو مصيبا أكثر منا. ذلك لأن القرآن ليس محصورا في الظروف الزمانية والمكانية باعتبار أن يد البشر لم تشارك في كتابته بل أنزله الذي يعلم السر في السماوات والأرض، جل جلاله.

ونحن دائما على استعداد لإظهار جهلنا لموضوع قرآني إن استعصى علينا فهمه ولا نرى في قلوبنا أي مانع من إظهار ذلك. وقد حصل لي شخصيا في نفس آية الأعلى أعلاه أن قلت لزملائي بأنني أجهل معنى الآية وأثبتت لهم بأن أقوال علماء التفسير غير معقولة فنترك تفسير الآية للوقت الذي يُظهر الله تعالى فيه معناها. لكنني في الأسبوع الذي يلي التفسير تفطنت للمسألة فوضحت لزملائي المعنى بفضل الله تعالى ومَنِّه علي وعليهم والحمد له وحده.

يتبع …

أحمد المُهري

#تطوير_الفقه_الاسلامي 

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s