إثبات الهلال لرمضان والعيد لعام 2019


إثبات الهلال لرمضان والعيد لعام 2019- حسب توقيت لندن

بسم الله الرحمن الرحيم

مقدمة حول إثبات الهلال:

أنا وبعض زملائي في جمعية المودة وكذلك غالبية المسلمين نعتبر الهلال دليلا على بداية الشهر القمري عملا بقوله تعالى في سورة البقرة:

يَسْأَلُونَكَ عَنِ الأهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ وَلَيْسَ الْبِرُّ بِأَنْ تَأْتُوْاْ الْبُيُوتَ مِن ظُهُورِهَا وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنِ اتَّقَى وَأْتُواْ الْبُيُوتَ مِنْ أَبْوَابِهَا وَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (189).

وأرى أن البيوت هنا هي منازل القمر المشار إليها في موضع آخر من الكتاب الكريم. يقول تعالى في سورة يس:

وَالْقَمَرَ قَدَّرْنَاهُ مَنَازِلَ حَتَّى عَادَ كَالْعُرْجُونِ الْقَدِيمِ (39).

فسمى الله تعالى أوجه القمر كما نراها منازل. ولعل السر في ذلك هو أن القمر أثناء دورانه بين الأرض والشمس وحينما يكون في المحاق يكون بحالة هي أقرب الحالات لحالة الخسوف. فهو يكون منحرفاً قليلا أثناء دورانه؛ لذلك يتغير القسم الناقل لضوء الشمس منه من حيث العرض يوميا فنسمي لحظة خروجه من الظلام الكامل بالنسبة لأهل الأرض ميلادا للقمر والذي يتحقق مرة كل 29 يوما و12 ساعة و44 دقيقة تقريبا. ويسمى القمر المولود حديثا قبل غروبه -إذا شوهد بعد غروب الشمس- هلالا باعتبار أنه يهل علينا بالنور المرئي. وحجم الهلال ينجم عن تواصل دوران القمر حول الأرض، ففي كل مرة ينزل في موقع بين الأرض والشمس نزولا قليل الانحراف خارج التوسط الكامل، فيكون حجمه مختلفا في كل منزل. وتتواصل التربيعات إلى حجم البدر ثم يعود مرة أخرى تدريجيا إلى منزله القديم بين الشمس والأرض ليتلاشى نوره بالكامل بانتظار ميلاد جديد له بالنسبة لأهل الأرض. عليه فمن المعقول جدا احتساب بداية المنزل الأول للقمر من بعد خروجه من المحاق بداية حقيقية للشهر القمري.

وأما السبب في تسمية المنازل في آية البقرة بالبيوت فهو برأيي ناجم عن أننا نعتبر المنزل القمري بداية للشهر إذا ما بات القمر في ذلك المنزل بعد ميلاده من بداية الليل ليتحقق المبيت ثم يبدأ الشهر من اليوم التالي. فلا يجوز أن نبدأ الشهر من منتصف المنازل أي من كونه بدرا لأن العبرة بكونه هلالا. كما لا يمكن أن يتحقق أول الشهر دون سبق ليل هلالي كامل باعتبار المبيت. وتجدر الإشارة إلى أن التشريع الإلهي يعتبر الليل متبوعا بالنهار فتشير إلى أن بداية اليوم تكون من بداية غروب الشمس ونهايته بالغروب التالي للشمس. ذلك لأن الطبيعة في حال تصاعدي دائم فالبداية يجب أن تكون أضعف من النهاية. ولتعذر الابتداء من منتصف الليل وعدم جدوى ذلك فإن الشارع اعتبر مغرب الشمس بداية لليوم وهذا ما توحي به آية الصيام التي تدعونا إلى الأكل لا إلى الصوم استنادا إلى هذا الاعتبار وإلى اعتبار أن الله تعالى إيجابي لا يمكن أن يمنع عبيده مما خلقه لهم فهو حتى في الصيام يتحدث إيجابيا لا سلبيا. قال تعالى في سورة البقرة:

أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَآئِكُمْ هُنَّ لِبَاسٌ لَّكُمْ وَأَنتُمْ لِبَاسٌ لَّهُنَّ عَلِمَ اللّهُ أَنَّكُمْ كُنتُمْ تَخْتانُونَ أَنفُسَكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ وَعَفَا عَنكُمْ فَالآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُواْ مَا كَتَبَ اللّهُ لَكُمْ وَكُلُواْ وَاشْرَبُواْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّواْ الصِّيَامَ إِلَى الَّليْلِ وَلاَ تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ تِلْكَ حُدُودُ اللّهِ فَلاَ تَقْرَبُوهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ (187).

ولأوضح بأنني وحينما أقول بأن الليل متبوع بالنهار فإني لا أعارض الآية التالية في يس: لا الشَّمْسُ يَنبَغِي لَهَا أَن تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ (40). فالليل هناك لا تعني الليل الزماني المصطلح بيننا والليل الزماني لا يسبح في فلك كما تعلمون.

و الليل الزمني في القرآن يعني بداية غروب الشمس وهو بداية اختفاء نورها المباشر من أمام أنظارنا بغض النظر عن حقيقة الغياب لبُعدها عنا، كما أننا نكتفي بالحساب إذ لا يمكن التحقق من ذلك دوما بالرؤية العينية لوجود ما يمنع منها في الغالب. ولا ننس أن الليل والنهار بهذا الحساب يصح في المناطق القريبة من خط الاستواء وأما المناطق البعيدة فإن الناس بأنفسهم يعينون الليل وهو وقت الإفطار ولا دخل له بمحاسبة الهلال والعلم عند الله تعالى.

عليه ولو صح ما نقول فإن بداية الشهر القمري في كل بلد تتحقق بمجرد أن يتم ميلاد الهلال قبل غروب الشمس ولو بدقيقة واحدة مثلا ويكون الهلال موجودا في ذلك المكان بمعنى أنه كان قد أشرق من قبل ولو في حالة المحاق. وهذا ما يمكن أن نفهمه من القرآن الكريم وقد التزم العديد من الإخوة بهذا الفهم بعد أن أوضحته في مناسبة سابقة رغم أني شخصيا لم ألتزم به آنذاك، لأن الشهر بنظري مسألة عرفية تحتاج إلى اتفاق بين الناس ولو بصورة جزئية لتعيين بدايته ونهايته. ولعل العلة في عدم جعل هذا الموضوع كسائر المحكمات الأخرى وتوضيحه بتفصيل أكبر قرآنيا هو أن هذا الموضوع يميل إلى كونه عرفيا أكثر من ميله لأن يكون شرعيا.

أضف إلى ذلك أن احتساب ميلاد الهلال لم يكن في متناول البشر عند نزول الوحي العظيم. والحقيقة فإن الآية الكريمة تعتبر بالنسبة للمتعمقين في القرآن الكريم جامعة مانعة رغم ظهورها شبيها بالمتشابهات إلا أن إثباتها للغير لا يخلو من صعوبة.

وأما مسألة إكمال ثلاثين يوما المتداول بيننا نحن المسلمين والتي ورثناها من سلفنا الطيب فهي غير مذكورة في القرآن الكريم لأن الله تعالى كما يبدو قد بين العملية الحسابية التي تغنينا عن إكمال الشهر ولذلك فسوف لا نحتاج إليه إذا اتبعنا القانون القرآني بإذن العزيز العليم عز اسمه. ويعلم الجميع بأن الشهر القمري في واقعه ليس ثلاثين يوما بل هو 29.5 يوما تقريبا.

ومسألة حضور شهر رمضان شخصي بحت كما نقرأ في الآية التالية من سورة البقرة: شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (185). كلمة شهد تعني حَضَرَ وعَلِمَ كما يقوله علماء اللغة ولا تعني رؤية الهلال. فالحضور باعتبار أن يكون حاضرا في شهر رمضان والعلم باعتبار علمه بدخول الشهر. ولو كان المقصود رؤية الهلال فسيكون الأعمى وكذلك الذي لا يمكنه رؤية الهلال مرفوعين عن الصيام وهو غير صحيح. ذلك لأن الأمر شخصي لكل شخص شهد الشهر وليس عاما لمن يشهدون الشهر حتى نتمكن من ضم من لا يمكنه الرؤية إلى من يمكنه الرؤية. ولذلك فإن الاعتماد على الرؤية غير صحيح ولو سار عليه السلف باعتبار أنهم لم يكونوا قادرين على الحساب مثلنا.

ولا أدري ما فعله الرسول وصحابته فعلا لعدم وجود مصادر صحيحة يمكن الوثوق بها بيننا ولعدم قيام الرعيل الأول بكتابة الكتب. كلما ورثناه من تاريخ السلف خارج المفاهيم القرآنية فهو من وضع بني العباس الذين لا يمكن الوثوق بهم لأنهم كانوا حكاما ظالمين مجرمين يسعون لتثبيت سلطانهم ولم يسعوا لتثبيت الإسلام. ويمكن الاستشهاد باهتمام الحكومات العباسية ومن تلتهم حتى يومنا هذا بتثبيت رمضان والعيدين معتبرين ذلك تثبيتا لطاعة الناس للحكام. والأمر بين الشيعة منذ خمسة قرون تقريبا تثبيت لطاعة المقلدين للمرجع أو العوام حسب تعبيرهم للعالم حسب تعبيرهم أيضا.

ليس بيدنا مستمسك غير القرآن:

وأما موضوع اهتمام الفقهاء بما ظنوا بأنه من رسول الله عليه السلام فنحن مثلهم نهتم بما قاله رسولنا الحبيب الذي نشهد له كل يوم بالرسالة لإثبات أننا مسلمون مثله ونسعى لأن يهدينا ربنا طريقه التي سار عليها؛ عسى أن يحشرنا معه ومع كل الطيبين إخوانا على سرر متقابلين في جنات النعيم.

لكن القرآن الثابت لدينا سماويته لم يأمرنا بأن نتبع غيره بل أمر نبينا أيضا بأن يتبع القرآن. أرجو من الإخوة والأخوات أن يلاحظوا هذه الآية الكريمة من سورة البقرة التي تخاطب النبي ومن معه وإيانا: لَّيْسَ الْبِرَّ أَن تُوَلُّواْ وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَالْمَلآئِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّآئِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُواْ وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاء والضَّرَّاء وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ (177). فنلاحظ بأن الله تعالى لا يعتبر الصلاة التقليدية علامة بارزة للبر بل الإيمان بالله ووو. ونلاحظ بأنه سبحانه يعتبر الله فردا واليوم الآخر فردا والكتاب فردا ويعتبر الملائكة والنبيين جمعا. ذلك لأن الإيمان بهم لا يعني إيمانا بأفرادهم بل يعني الإيمان بأن الله تعالى أنزل ملائكة وبعث نبيين فالإيمان بهم جزء من الإيمان بتكامل دين الله تعالى. ولذلك لم يسم الله تعالى كل الأنبياء في القرآن ولم يضع أسماء لملائكته عدا أربعة منهم.

ونلاحظ من القرآن الكريم بأنه سبحانه لم يأمرنا بالتمسك بأي شيء غير الله تعالى واللقاء مع الله والقرآن إضافة إلى التمسك بعملين أساسيين لفهم القرآن وهما الطمأنينة والسمع الكامل. ولعلكم انتبهتم إلى أن القرآن يخلو من فاتحة من فواتح السور تأتي بالميم إلا بعد الألف واللام والحاء والطاء والسين. ونحن نؤمن بعد البحث القرآني بأن الألف تشير إلى الله تعالى واللام إلى اللقاء مع الله تعالى وهو يوم القيامة والحاء إلى الحجة وحجة الله الوحيدة في القرآن هو القرآن نفسه. وقد أنزل 7 سور متوالية تتحدث عن القرآن وتبدأ كلها بـ حم. فحرف م يرمز إلى التمسك بما قبله. ونراه سبحانه يرمز إلى الرسل بحرف الراء وقد أنزل عدة سور تحتوي على الراء وكلها تتحدث عن الرسل فيما عدا سورة الرعد التي تتحدث عن الرسالة لا الرسل الفعليين. فيتجنب القرآن المنتشر بيننا أن يعتبر أية فاتحة حرفية تنطوي على حرف الراء آية كاملة كما يتجنب وضع حرف الميم بعد الراء بمعنى عدم جواز التمسك بالرسل. والسر في كل ذلك هو أن الرسل قد ماتوا جميعا ولا قدرة لنا للارتباط بهم ولم يخلف أي منهم بمن فيهم نبينا كتاباً لأحاديثهم. لا نرى كتاب حديث كتبه الرسول الأمين صلى الله عليه وآله وسلم ولا كتابا منسوبا إلى أي من صحابته ولا أي من التابعين. كلما كتبوه كان بعد أكثر من قرن من وفاة الرسول عليه السلام أي بعد وفاة آخر تابعي.

والخطاب في الآية أعلاه لصحابة الرسول بمن فيهم الرسول نفسه بالطبع ولكنه سبحانه يبدأ هذه المجموعة من الآيات بالخطاب للناس جميعا بقوله تعالى: يَا أَيُّهَا النَّاسُ كُلُواْ مِمَّا فِي الأَرْضِ حَلاَلاً طَيِّباً وَلاَ تَتَّبِعُواْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ (168) إِنَّمَا يَأْمُرُكُمْ بِالسُّوءِ وَالْفَحْشَاء وَأَن تَقُولُواْ عَلَى اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ (169) وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللّهُ قَالُواْ بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آبَاءنَا أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لاَ يَعْقِلُونَ شَيْئاً وَلاَ يَهْتَدُونَ (170) وَمَثَلُ الَّذِينَ كَفَرُواْ كَمَثَلِ الَّذِي يَنْعِقُ بِمَا لاَ يَسْمَعُ إِلاَّ دُعَاء وَنِدَاء صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لاَ يَعْقِلُونَ (171) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُلُواْ مِن طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَاشْكُرُواْ لِلّهِ إِن كُنتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ (172) إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ وَالدَّمَ وَلَحْمَ الْخِنزِيرِ وَمَا أُهِلَّ بِهِ لِغَيْرِ اللّهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلاَ عَادٍ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (173) إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلَ اللّهُ مِنَ الْكِتَابِ وَيَشْتَرُونَ بِهِ ثَمَنًا قَلِيلاً أُولَئِكَ مَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ إِلاَّ النَّارَ وَلاَ يُكَلِّمُهُمُ اللّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلاَ يُزَكِّيهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (174) أُولَئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوُاْ الضَّلاَلَةَ بِالْهُدَى وَالْعَذَابَ بِالْمَغْفِرَةِ فَمَآ أَصْبَرَهُمْ عَلَى النَّارِ (175) ذَلِكَ بِأَنَّ اللّهَ نَزَّلَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُواْ فِي الْكِتَابِ لَفِي شِقَاقٍ بَعِيدٍ (176) ثم يذكر الآية أعلاه.

وأما ما نراه في بداية الآية 172 أعلاه من خطاب للرسول وصحابته فهو لخصوصية موجودة بينهم من عقائدهم السابقة للإسلام وهو تحريم بعض الأنعام الأربعة المحللة كلها باعتبارات خاصة بهم مثل البحيرة والسائبة فهي غير موجودة بيننا ثم تعود الآيات إلى كل الناس. وظن بعض الإخوة بأن الذي واللذان والذين تدل على أعيان موجودة فعلا أو مخلوقة فهو كذلك على الأغلب وليس عاما. ولم يلتزم القرآن بهذا القانون اللغوي المحتمل كما نقرأ مثلا في الآية التالية من سورة البقرة: قُلْنَا اهْبِطُواْ مِنْهَا جَمِيعاً فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى فَمَن تَبِعَ هُدَايَ فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ (38) وَالَّذِينَ كَفَرواْ وَكَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا أُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (39). فأين الذين كفروا وكذبوا بآيات الله تعالى يوم طرد آدم وزوجته والشيطان من جنة الله تعالى المطمئنة الباعثة للسلام وهي جنة غير فيزيائية طبعا؟. والعلم عند الله تعالى.

الصيام والعيد في لندن:

بناء على فهمنا للآية القرآنية فإن يوم الإثنين 6/5/2019 سيكون أول رمضان لعامنا هذا. ذلك لأن هلال أرضنا يولد في الساعة 23:45 مساء السبت 4/5/2019 بتوقيت بريطانيا الصيفي. وأما الشمس فتغرب في الساعة 21:04 مساء الأحد أي بعد حوالي 21 ساعة و19 دقيقة من ميلاد الهلال. فيبيت الهلال الجديد ليلة كاملة في ذلك اليوم بالنسبة لمدينة لندن ويكون اليوم التالي بداية الشهر الجديد في مدينة لندن والبلاد القريبة منها في أوروبا بإذن الله تعالى.

وسيكون عيد الفطر السعيد مصادفا ليوم الثلاثاء 4/6/2019. ذلك باعتبار أن هلال شوال يولد في الساعة 20:43 من مساء الإثنين 3/6/2019. يكون الهلال قد أشرق في الساعة 5:08 صباحا بمعنى أن الأرض بالنسبة لنا في لندن قد استقبلت القمر. لكنه كان في المحاق بمعنى أن وجهه المقابل لأهل الأرض كان مظلما. وسيختفي القمر عن أهل لندن في الساعة 21:13 مساء نفس اليوم. وأما الشمس فسوف تغرب في الساعة 21:10 من يوم الإثنين حيث كان القمر الموجود في سماء لندن قد خرج من المحاق قبل عدة دقائق فكان في حالة الإشراق حين غروب الشمس. إذن سوف يبيت الهلال ليلة ذلك اليوم بالكامل فسيكون العيد في اليوم التالي وهو يوم الخميس بإذن الرحمن عز اسمه.

أرجو أن يكون الموضوع كامل الوضوح بعد هذا.

أتمنى للجميع رمضانا مباركا وعيدا سعيدا ورحمة واسعة وخيرا كثيرا وعلما وافرا، والسلام عليكم.

أحمد المُهري

27/4/2019

 #تطوير_الفقه_الاسلامي

https://www.facebook.com/Islamijurisprudence/

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s