القصة الحقيقية للثورة المصرية 8 – حكاية حمام المنوفيةحكاية حمام المنوفية


القصة الحقيقية للثورة المصرية 8 – حكاية حمام المنوفيةحكاية حمام المنوفية

مدخل (كان الكل يعلم أن الثورة على سيادة الرئيس محمد حسني مبارك هي ثورة, في نهاية الأمر, وبغض النظر عن الدوافع التي حتمتها, على واحد من أبناء المنوفية. كان هناك, بهذا الشكل, إحساس بالمأزق التاريخي الذي وجد المنايفة أنفسهم فيه. ما العمل عندما يثور المنايفة على المنايفة؟ )

إذا كان الحديث الذي تحدثه الحاج محمود ليلة تنحي سيادة الرئيس محمد حسني مبارك عن الحكم هو البيان الأول للثورة فإنه لم يكن البيان الأخير. وإذا كان البيان الأول للثورة قد أوضح الأهداف التي قامت الثورة من أجل تحقيقها, فإن البيانات التالية قد عملت على إلقاء الضوء على الخلفية التاريخية لهذه الثورة والعناية الإلهية التي أحاطت بقادتها. هكذا أزاح الحاج محمود ستار الغموض الذي أحاط بالثورة المصرية وألقى الضوء ساطعًا على القيادات الحقيقية لهذه الثورة. وهكذا, أخيرًا, استطاع أهل كفر نفرة التعرف على القصة الحقيقية للثورة المصرية, وعلى الخلفية التاريخية التي أدت إلى قيامها.
بيَّن الحاج محمود أن الخطوات الأولى لهذه الثورة قد تم اتخاذها في كفر نفرة عندما قرر الشيخ حسن وهو ما زال بعد شابًا صغيرًا في الرابعة عشرة من العمر استحالة الاستمرار في الطريق الذي انتهجه الرئيس السابق – سيادة الرئيس محمد حسني مبارك. أكد الحاج محمود أن الخلاف بين الشيخ حسن والرئيس السابق لم يكن خلافًا حول الأهداف وإنما كان خلافًا حول الوسائل. فالرئيس السابق, في نهاية الأمر, هو منوفي أصيل مثله في ذلك مثل الشيخ حسن تماما, وهو لا يبغي سوى مصلحة مصر, مثله في ذلك مثل الشيخ حسن تمامًا, إلا أن المشكلة الحقيقية هي أنه ابتعد عن نبض الشارع. يكفي, في هذا السياق, الإشارة إلى أنه ذهب إلى باريس أكثر من خمسين مرة خلال فترة حكمه التي امتدت لأكثر من ثلاثين سنة على حين لم يذهب إلى كفر مصيلحة ولا مرة.
كشف الحاج محمود النقاب عن أن الخطوات الأولى للتحضير لهذه الثورة قد قام بها الشيخ حسن عندما قرر البدء في تنظيم القاعدة الشعبية في ميناء الإسكندرية. بين الحاج محمود أن الدافع لاختيار ميناء الإسكندرية هو توافر قاعدة جماهيرية ضخمة لا يوجد لها مثيل سوى في القاهرة إلا أنها تمتاز عن القاهرة ببعدها عن عيون أمن الدولة التي كانت تراقب كل ما يحدث في كل شبر من القاهرة. بين الحاج محمود كذلك أن الالتحاق “بالجماعة” لم يحدث إلا بعد الانتهاء من تأسيس قاعدة الإسكندرية وبدء العمل في نشر التنظيم عبر عموم مصر وهو ما نجح فيه الشيخ حسن بالتعاون مع جماعة المقطم.
لم يشعر أهل كفر نفرة يومًا بمشاعر مثل تلك التي اجتاحتهم أثناء سرد الحاج محمود للقصة الحقيقية للثورة المصرية. كان هناك شعور طاغٍ بالفخر بالدور الذي قامت به كفر نفرة في التحضير لهذه الثورة – ودعك من قيادتها. كان هناك كذلك شعور بالقلق من التهديدات المحتملة للمكتسبات التاريخية التي حصلت عليها المنوفية, وهي المكتسبات التي استقرت شرعيتها التاريخية خلال حكمي سيادة الرئيس محمد أنور السادات وسيادة الرئيس محمد حسني مبارك. كان الكل يعلم أن الثورة على سيادة الرئيس محمد حسني مبارك هي ثورة, في نهاية الأمر, وبغض النظر عن الدوافع التي حتمتها, على واحد من أبناء المنوفية. كان هناك, بهذا الشكل, إحساس بالمأزق التاريخي الذي وجد المنايفة أنفسهم فيه. ما العمل عندما يثور المنايفة على المنايفة؟ لم تكن نظرات القلق على مستقبل الثورة لتخفى عن عيون الحاج محمود. وعليه, قرر أن يبين لأهل الناحية, إن لم يكن لأهل المنوفية كلها, أن العمل الذي قام به الشيخ حسن كان عملاً أحاطت فيه العناية الإلهية بكل خطوة خطاها الشيخ حسن.
تحدث الحاج محمود عن الأيام الأولى للثورة وكيف نصب الفلول كمينا لسيارته البيجو قبل قويسنا بقليل, وكيف انتشرت القناصة في كل مكان استعدادًا لقنص الشيخ حسن. اعترف الحاج محمود بأن الخوف قد ركبه عندما رأى القناصة الذين اجتمعوا على الشر والتقت عيناه بأعينهم. بين الحاج محمود كيف فكر في الاستدارة بالسيارة بسرعة والعودة إلى كفر نفرة إلا أن صوت الشيخ حسن جاءه يطلب منه بثقة واطمئنان ألا يغير من طريقه فهم في رعاية الله, والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون.
اعترف الحاج محمود بصوت يغالب البكاء كيف بدأ في ترديد الشهادة مرة بعد مرة حين هبطت من حيث لا يدري حمامة بيضاء بياض الحليب على مقدمة السيارة, تلتها حمامة أخرى, ثم أخرى, ثم ألوف, تليها ألوف, تليها ألوف من الحمام. تساقطت دموع الحاج محمود وهو يروي كيف مرت السيارة أمام عيون القناصة كأنها غيمة بيضاء وكيف سارت الغيمة إلى أن وصلوا إلى مشارف القاهرة عند محطة مترو الأنفاق في شبرا الخيمة. عندها, وعندها فقط استدار حمام المنوفية عائدًا إلى المنوفية بعد أن اطمأن على وصول الشيخ حسن إلى القاهرة. خيم السكون على المندرة لحظة ثم تعالت صيحات الله أكبر. الله أكبر ولله الحمد. الله أكبر على انتصار الحق.
إذا كان القلق على مستقبل البلد وعلى المكتسبات التاريخية للمنوفية قد تملك أهل كفر نفرة لحظة فقد أطارت قصة الحمام كل قلق لديهم على مستقبل البلد أو على المكتسبات التاريخية للمنوفية. هذه ثورة يرعاها خالق الكون والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون. وإذا كان القلق على مستقبل الحاج محمود نفسه قد تملك الحاج محمود لحظة عما يخبئه له المستقبل بعد انتهاء مشاوير مصر اسكندرية فقد أطارت قصة الحمام كل قلق تملكه. استولت قصة حمام المنوفية على خيال كل الجالسين والقائمين في المندرة وأرست دعائم الدور التاريخي للحاج محمود شاهين: دور مؤرخ ثورة الخامس والعشرين من يناير.
كمال شاهين
#تطوير_الفقه_الاسلامي

https://www.facebook.com/Islamijurisprudence/

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s