رسائل اخرى عن الغيب (نقبل غيبا قاله الله فقط)


الرد على سؤال الأستاذ أبو نضال الخاص بعلم الله المسبق بأفعال الأفراد

 

 

ردًا على سؤال سيادة الأستاذ أبو نضال الخاص بالهدف من رسالة “علم الله المسبق بأفعال الأفراد”, كتب فضيلة الشيخ أحمد المُهري التالي.  يقول فضيلته:

“سؤال جيد أشكر الأخ الكريم الأستاذ أبو نضال خلف على الإقدام عليه.

بداية فإنني كنت أختصر بعض الشيء سابقا ولكن بعض الإخوة اعترضوا على ذلك وطلبوا التفصيل. ذلك لأن الكثير من المسائل التي يتناولها مركز تطوير الفقه الإسلامي غير مألوفة لأهلنا باعتبار أنهم سمعوا غير ذلك أو بالأحرى عشنا جميعا على غير هذه الأفكار.  أما السؤال عن أصل البحث السابق بيننا وهو علم الله المسبق بأفعال الأفراد. فإن السؤال جميل لعله يحفز علماء المركز أن يفكروا في الهدف قبل أن يكتبوا في أي موضوع. والأسباب التي جعلتني أهتم بالإسراع بالرد على أخينا العزيز سيادة الأستاذ الطبيب محمّد سلامه هو التالي:

  1. أنا على أساس تحقيقاتي الشخصية أؤمن بأن الله تعالى لا يمكن أن يسبق العباد بالنية إذ أن ذلك يتنافى كليا مع الاختيار. لا يمكن أن يبقى للمرء خيار إذا أراد الله أمرا.  وعلمُ الله تعالى قبل أن ننوي العمل يجب أن يتحقق شئنا أم أبينا. ولو عَلم الله أمرا عن مستقبل أفعالنا ثم لم نأت بها فهذا يعني بأن الله تعالى علم علما خاطئا وهذا محال.

  2. كيف يمكن أن يعلم الله أمرا يجب أن يتحقق في الخارج والذي أتى به لم يكن مقيدا برغبة الله تعالى؟ بأي تسمية سمينا تلك العملية فإن الله تعالى سيكون موصوفا بالظلم وهذا محال لأن الله تعالى غني لا يحتاج أبدا إلى أن يظلم أحدا.

 

فأردت أن أو ضح للناس بأن الله تعالى لم يقل أبدا في القرآن بأنه كان يعلم بأفعال العباد مسبقا إلا بعد أن ينووا عملا. هنالك يعلم بالنوايا لأنه سبحانه يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور. فهو يرى ما يخفيه كل فرد في صدره كما يرى ما فكر فيه لمستقبله أو ما يريد عمله بالنسبة للغير. والتصريح القرآني لا يتجاوز ما نراه في الآية التالية من سورة الحديد: مَا أَصَابَ مِن مُّصِيبَةٍ فِي الأَرْضِ وَلا فِي أَنفُسِكُمْ إِلاّ فِي كِتَابٍ مِّن قَبْلِ أَن نَّبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ (22). من قبل أن يأذن بها الله تعالى ليس ماضيا بعيدا زمانيا وليس من يوم خلق الشخص ولا من يوم خلق السماوات والأرض ولا من الأزل. وهو سبحانه يبرأ أو يأذن لما صار موجودا في نية الفاعل وليس ما كان قد قدره سبحانه بنفسه قبل الخلق. فما قدره سبحانه لا يحتاج إلى أن يبرأه إطلاقا. لو قضى الله تعالى أمرا فإنه يقدره وسوف يتحقق ولا يحتاج إلا أن يبرأه الله تعالى.

 

وأما معنى الكتاب فأظن بأن الكتاب هو بمثابة جهاز تسجيل يسجل كل الحركات وكل التغييرات وكل أملاك الله تعالى. فكل ما يريده الله تعالى سوف يسجل في ذلك الكتاب بأمر الله تعالى وكما أظن بأن الله تعالى يستعمل كلمة “الكتاب” ليقول لنا بأن كل شيء منسق لا يضير بالنظام العام مثل الكتاب المنظم والمنسق الذي يسعى مؤلفه ليصل إلى هدفه في وضع ذلك الكتاب بحيث تخدم كل فصول الكتاب هدف مؤلف الكتاب. فحينما يستجيب الله تعالى دعاء شخص ليرد عنه كيد عدوه مثلا، فإن تلك الاستجابة لا تضر بالنظام العام ولو كان مضرا للنظام فإن الله تعالى قد يؤخر الاستجابة ثم يعوض الداعي يوم القيامة. والعلم عند المولى عز وجل.

 

ولو نلاحظ الآيتين التاليتين، نشعر بأن الحديث فيهما عن أشياء موجودة وليس عن أشياء غير موجودة والأعمال أيضا كلها مشهودة. فالقول بأن الله تعالى كان يعلم ما سيفعله عبيده في المستقبل غير المنظور أمر خطير شاع بين السلف لجهلهم بالحقائق وضعفهم في التمييز بين ما هو من شأن الله تعالى وما ليس من شأنه. معرفة ما سيفعله المختارون ليس شأنا إلهيا ولا شأنا ربوبيا إطلاقا بل هو شأن يخص الفاعل نفسه إضافة إلى من سيقع عليه الفعل لو كان الفعل متعديا. فهل ربنا هو ربنا لأنه يعلم ما سنفعله أم هو ربنا لأنه يساعدنا لنعيش بسلام ونؤدي اختبارنا بحرية فيميز الله تعالى بين من خبثت نفسه وبين من سعدت نفسه؟ هو ربنا لأنه يربينا تحت رحمته وفي ظلال كرمه ولا يمكن أن يسبق أفرادنا بالنية إن كان ناويا اختبارنا.

 

قال تعالى في سورة يونس: وَمَا تَكُونُ فِي شَأْنٍ وَمَا تَتْلُو مِنْهُ مِن قُرْآنٍ وَلاَ تَعْمَلُونَ مِنْ عَمَلٍ إِلاَّ كُنَّا عَلَيْكُمْ شُهُودًا إِذْ تُفِيضُونَ فِيهِ وَمَا يَعْزُبُ عَن رَّبِّكَ مِن مِّثْقَالِ ذَرَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلاَ فِي السَّمَاء وَلاَ أَصْغَرَ مِن ذَلِكَ وَلا أَكْبَرَ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ (61). وقال تعالى في سورة النمل: وَإِنَّ رَبَّكَ لَيَعْلَمُ مَا تُكِنُّ صُدُورُهُمْ وَمَا يُعْلِنُونَ (74) وَمَا مِنْ غَائِبَةٍ فِي السَّمَاء وَالأرْضِ إِلاّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ (75). اقرأوا الآيات عدة مرات لتصلوا إلى عمق معانيها ولا تكتفوا بالقراءة السريعة.

 

  1. إن مركز تطوير الفقه الإسلامي يسعى في الحقيقة لتطوير ما يُعرف بالفقه والذي يتناول فروع الدين ولا يهتم كثيرا بالأصول. بمعنى أن الفقه يتحدث عن مسائل الحلال والحرام وعن الواجبات وعن كيفية أداء الصلاة والحج وعن الحدود والديات وما شابه ذلك. لكن مشكلتنا نحن بأن أصول الفقه غير مبنية على كتاب الله تعالى ونحتاج إلى تصحيح الأصول قبل كل شيء. فمثلا هل قال ربنا في أي مكان من القرآن الكريم بأن نساعد فقراء المسلمين فقط، أم أمر بأن نساعد كل الفقراء بغض النظر عن دينهم؟ هل قال تعالى بأن من حقنا أن نقتل من لا يدين بديننا ونسرق أمواله ونعتدي على أهله ونستعبدهم ونسترقهم؟ لم يقل ربنا ذلك ولكن الفقهاء وضعوا قواعدهم الفقهية على أساس أن الفتوحات البربرية التي أسموها الفتوحات الإسلامية صحيحة ومباركة. فقهنا مشوب بالشهوات ومبرر لكل ما فعله الزعماء والملوك.  فقهنا يحكم بتجريم وتغريم الضعفاء من الأمة ويأمر بعدم المساس بالزعماء الذين كانوا ولا يزالون على رأس الإجرام والفسق وكل فجور إلا من شذ وندر.

نحن مضطرون لتصحيح الأصول قبل كل شيء.  وأصل الأصول بحسب العقول البشرية هو أن نراعي المعقولات بكل جدية. فاجتماع الضدين وكذلك اجتماع أو ارتفاع النقيضين ممنوع عقليا فنرفض بكل شدة كل أمر يخالف المعقولات. إن من غير المعقول أن نغير التسميات لنقبل بالأضداد أو باجتماع النقيضين. نحن عرفنا الله تعالى بعقولنا ولولا عقولنا فإن الله تعالى كان مجهولا لدينا. مشكلة الفلسفة الإسلامية أنها تتبنى بعض المسائل العقلية الطيبة ولكنها في التطبيق تخطئ وتصر على الخطأ. هناك بحث واسع بين الفلاسفة بفروعها المختلفة (الحقائق التي لها مصاديق في الخارج أو الاعتباريات التي تفقد المصاديق الخارجية أو الوهميات) فهم كانوا ولا زالوا يناقشون مسألة وحدة الوجود بين الخالق والمخلوق والعياذ بالله. هي مشكلة كبرى في الحكمة المتعالية ولا نريد مناقشتها ولكن للحق أن الفلسفة الإسلامية وما سبقها عجزت عن حل المشكلة فأخذ الفلاسفة المسلمون لأنفسهم مسائل اعتبارية ليبنوا عقائدهم على أساس الاعتباريات لا على أساس الحقائق. وقد فكرت كثيرا في الموضوع حتى وجدت الحل المقنع في كتاب الله تعالى وشرحت ذلك لزملائي من قبل.

 

حينما نرى التعامل غير السوي بين من ننتظر منهم أن يكونوا أسوياء فهو بسبب القصور في أساسيات أفكارهم الفلسفية. وإحدى هذه المسائل هي التناقض الواضح بين الاعتقاد بأن الله تعالى كان على علم مسبق من الأزل حسب تعبيرهم بأعمال الأفراد وبين الاختيار الممنوح للأفراد وعلى أساس تجاوب الأفراد المستقبلي مع أوامر الله تعالى واستعمال الخيار موافقا مع التشريع.  على ذلك الأساس يدخل الله تعالى أفراد خلقه المدركين المختارين الجنة أو النار. فما نسمعه من أخينا الفيلسوف الفاضل الطبيب محمّد سلامه هو عين ما نسمعه ونقرأه من سلفنا من فلاسفة المسلمين. ولعل السبب في ذلك هو أنهم لم يفكروا بأن بعض أصول الفلسفة بما فيها الفلسفة الإسلامية المعروفة بالكلام باطلة.  لاحظت بعض كبار الفلاسفة يتحاشى المساس بأفكار أرسطو وبعضهم يقدس أرسطو الوثني الذي كان يساعد تلميذه الإسكندر المقدوني المجرم الذي بنى الإسكندرية. يقول ذلك المعلم الفذ وهو المرحوم ملا هادي السبزواري في بداية منظومته في المنطق:

ألفه الحكيم رسطاليس       واضع هذا العلم القديس

 

هل رسطاليس الوثني قديس لأنه وضع أصول المنطق أم هو مجرم ساعد الإسكندر في إجرامه؟ إنه كان يعبد الأوثان على أنه كان مصرا على الإيمان بالله. وأما الذي يعتمد على القرآن سيعرف بأن الرسل الكرام ليسوا مقدسين فكيف بغيرهم.

 

نحن أخي الكريم الذي سأل عن السبب في اهتمامي بموضوع علم الله المسبق بأفعال عباده؛ نحن نعيش بعض الأصول الفاسدة وعلينا تصحيحها قبل أن نصحح الفروع. يجب أن نعرف بأن طاعة أولي الأمر ليست واجبة مثلا وبأن الله تعالى حدد طاعة المسؤولين بأن تكون موافقة لما أتى به رسول الله من عند الله. هكذا نقرأ الآية الكريمة وليس كما قرأها وعاظ السلاطين.  حينما يقول سبحانه أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم فهو سبحانه يعني بأن نقدم طاعة الله ورسوله على طاعة أولي الأمر. ثم إنه سبحانه يوضح ذلك في نهاية الآية ولكن وعاظ السلاطين قاموا بتعضية الموضوع خدمة لسلاطينهم. قال تعالى في سورة النساء: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً (59). فالآية في الحقيقة تمنع طاعة رؤساء العسكر إذا أمروا أمرا يخالف رسالة الرسول ولا يأمر بطاعتهم. إنها تحدد الطاعة المتعارفة في الحروب والحكم.

فتصحيح الأصول أخي الكريم أوجب من تصحيح أذكار الصلاة. إن الله تعالى يتقبل قراءة الحمد من الهندي والعربي سواء بسواء ولكنه يرفض أن ننسب الظلم إلى ساحته القدسية جل جلاله. للجميع خالص الشكر والتقدير

 

أحمد المُهري

25/3/2018

عالم الغيب والشهادة

 

قلنا إن الحديث عن الغيب بقواعد عالم الشهادة خطأ منطقي. عالم الشهادة لا يقبل فيه إلا الدليل والبرهان المادي.   أي حديث في عالم الشهادة لا يقوم على المدركات فهو مرفوض علميًا وربما يتهم صاحبه بالخبل. 

 

إن القرآن يعيب على الناس أمرين: الأول أن يرفضوا وجود عالمين, عالم غيب وعالم شهادة, والثاني أن يتحدثوا في عالم الشهادة بما لا يعلمون عنه شيئاً في عالم الغيب.  الأمر الأول وهو إنكار الغيب وقصر الإيمان على عالم الشهادة ومن أمثلته:

{وَقَالُواْ إِنْ هِيَ إِلاَّ حَيَاتُنَا الدُّنْيَا وَمَا نَحْنُ بِمَبْعُوثِينَ} (29) سورة الأنعام

{إِنْ هِيَ إِلَّا حَيَاتُنَا الدُّنْيَا نَمُوتُ وَنَحْيَا وَمَا نَحْنُ بِمَبْعُوثِينَ} (37) سورة المؤمنون

{وَقَالُوا مَا هِيَ إِلَّا حَيَاتُنَا الدُّنْيَا نَمُوتُ وَنَحْيَا وَمَا يُهْلِكُنَا إِلَّا الدَّهْرُ وَمَا لَهُم بِذَلِكَ مِنْ عِلْمٍ إِنْ هُمْ إِلَّا يَظُنُّونَ} (24) سورة الجاثية

{وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اسْجُدُوا لِلرَّحْمَنِ قَالُوا وَمَا الرَّحْمَنُ أَنَسْجُدُ لِمَا تَأْمُرُنَا وَزَادَهُمْ نُفُورًا*} (60) سورة الفرقان

{كَذَلِكَ أَرْسَلْنَاكَ فِي أُمَّةٍ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهَا أُمَمٌ لِّتَتْلُوَ عَلَيْهِمُ الَّذِيَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَهُمْ يَكْفُرُونَ بِالرَّحْمَنِ قُلْ هُوَ رَبِّي لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ مَتَابِ} (30) سورة الرعد

{قَالَ لَئِنِ اتَّخَذْتَ إِلَهًا غَيْرِي لَأَجْعَلَنَّكَ مِنَ الْمَسْجُونِينَ} (29) سورة الشعراء

{وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ مَا عَلِمْتُ لَكُم مِّنْ إِلَهٍ غَيْرِي فَأَوْقِدْ لِي يَا هَامَانُ عَلَى الطِّينِ فَاجْعَل لِّي صَرْحًا لَّعَلِّي أَطَّلِعُ إِلَى إِلَهِ مُوسَى وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ مِنَ الْكَاذِبِينَ} (38

سورة القصص

{يَسْأَلُكَ أَهْلُ الْكِتَابِ أَن تُنَزِّلَ عَلَيْهِمْ كِتَابًا مِّنَ السَّمَاء فَقَدْ سَأَلُواْ مُوسَى أَكْبَرَ مِن ذَلِكَ فَقَالُواْ أَرِنَا اللّهِ جَهْرَةً فَأَخَذَتْهُمُ الصَّاعِقَةُ بِظُلْمِهِمْ ثُمَّ اتَّخَذُواْ الْعِجْلَ مِن بَعْدِ مَا جَاءتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ فَعَفَوْنَا عَن ذَلِكَ وَآتَيْنَا مُوسَى سُلْطَانًا مُّبِينًا} (153) سورة النساء

{وَقَالَ الَّذِينَ لَا يَرْجُونَ لِقَاءنَا لَوْلَا أُنزِلَ عَلَيْنَا الْمَلَائِكَةُ أَوْ نَرَى رَبَّنَا لَقَدِ اسْتَكْبَرُوا فِي أَنفُسِهِمْ وَعَتَوْ عُتُوًّا كَبِيرًا } (21) سورة الفرقان

{أَئِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَابًا وَعِظَامًا أَئِنَّا لَمَدِينُونَ} (53) سورة الصافات

{قَالُوا أَئِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَابًا وَعِظَامًا أَئِنَّا لَمَبْعُوثُونَ} (82) سورة المؤمنون

{أَئِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَابًا ذَلِكَ رَجْعٌ بَعِيدٌ} (3) سورة ق

 

والأمر الثاني هو التحدث من خلال عالم الغيب وكأنهم يعلمون ما في هذا العالم وقوانينه.   من أمثلة ذلك:

{سَيَقُولُ الَّذِينَ أَشْرَكُواْ لَوْ شَاء اللّهُ مَا أَشْرَكْنَا وَلاَ آبَاؤُنَا وَلاَ حَرَّمْنَا مِن شَيْءٍ كَذَلِكَ كَذَّبَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِم حَتَّى ذَاقُواْ بَأْسَنَا قُلْ هَلْ عِندَكُم مِّنْ عِلْمٍ فَتُخْرِجُوهُ لَنَا إِن تَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَإِنْ أَنتُمْ إَلاَّ تَخْرُصُونَ} (148) سورة الأنعام

{وَقَالَ الَّذِينَ أَشْرَكُواْ لَوْ شَاء اللّهُ مَا عَبَدْنَا مِن دُونِهِ مِن شَيْءٍ نَّحْنُ وَلا آبَاؤُنَا وَلاَ حَرَّمْنَا مِن دُونِهِ مِن شَيْءٍ كَذَلِكَ فَعَلَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَهَلْ عَلَى الرُّسُلِ إِلاَّ الْبَلاغُ الْمُبِينُ } (35) سورة النحل

{فَقَالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِن قَوْمِهِ مَا هَذَا إِلَّا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُرِيدُ أَن يَتَفَضَّلَ عَلَيْكُمْ وَلَوْ شَاء اللَّهُ لَأَنزَلَ مَلَائِكَةً مَّا سَمِعْنَا بِهَذَا فِي آبَائِنَا الْأَوَّلِينَ} (24) سورة المؤمنون

{وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ أَنفِقُوا مِمَّا رَزَقَكُمْ اللَّهُ قَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنُطْعِمُ مَن لَّوْ يَشَاء اللَّهُ أَطْعَمَهُ إِنْ أَنتُمْ إِلَّا فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ} (47) سورة يــس

{وَقَالُواْ لَوْلا أُنزِلَ عَلَيْهِ مَلَكٌ وَلَوْ أَنزَلْنَا مَلَكًا لَّقُضِيَ الأمْرُ ثُمَّ لاَ يُنظَرُونَ} (8) سورة الأنعام

{وَيَقُولُونَ لَوْلاَ أُنزِلَ عَلَيْهِ آيَةٌ مِّن رَّبِّهِ فَقُلْ إِنَّمَا الْغَيْبُ لِلّهِ فَانْتَظِرُواْ إِنِّي مَعَكُم مِّنَ الْمُنتَظِرِينَ} (20) سورة يونس

{فَلَعَلَّكَ تَارِكٌ بَعْضَ مَا يُوحَى إِلَيْكَ وَضَآئِقٌ بِهِ صَدْرُكَ أَن يَقُولُواْ لَوْلاَ أُنزِلَ عَلَيْهِ كَنزٌ أَوْ جَاء مَعَهُ مَلَكٌ إِنَّمَا أَنتَ نَذِيرٌ وَاللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ} (12) سورة هود

{وَيَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُواْ لَوْلاَ أُنزِلَ عَلَيْهِ آيَةٌ مِّن رَّبِّهِ قُلْ إِنَّ اللّهَ يُضِلُّ مَن يَشَاء وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَنْ أَنَابَ} (27) سورة الرعد

{وَقَالُوا مَالِ هَذَا الرَّسُولِ يَأْكُلُ الطَّعَامَ وَيَمْشِي فِي الْأَسْوَاقِ لَوْلَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مَلَكٌ فَيَكُونَ مَعَهُ نَذِيرًا} (7) سورة الفرقان

{وَقَالَ الَّذِينَ لَا يَرْجُونَ لِقَاءنَا لَوْلَا أُنزِلَ عَلَيْنَا الْمَلَائِكَةُ أَوْ نَرَى رَبَّنَا لَقَدِ اسْتَكْبَرُوا فِي أَنفُسِهِمْ وَعَتَوْ عُتُوًّا كَبِيرًا} (21) سورة الفرقان

{وَقَالُوا لَوْلَا أُنزِلَ عَلَيْهِ آيَاتٌ مِّن رَّبِّهِ قُلْ إِنَّمَا الْآيَاتُ عِندَ اللَّهِ وَإِنَّمَا أَنَا نَذِيرٌ مُّبِينٌ} (50) سورة العنكبوت

إن الرد كان من خلال السنن الكونية, فإما أن يأتوا بعلم يثبت ما يقولونه, أو أن تكون هناك سنة كونية تساندهم كدليل وبرهان: {قُل لَّوْ كَانَ فِي الأَرْضِ مَلآئِكَةٌ يَمْشُونَ مُطْمَئِنِّينَ لَنَزَّلْنَا عَلَيْهِم مِّنَ السَّمَاء مَلَكًا رَّسُولاً} (95) سورة الإسراء

 

إن الإيمان يقتضي التسليم بالغيب والتصديق القلبي به, والإيمان بآيات الله الكونية والعمل بها.  إن مشيئة الله وإرادته وعلمه أمور غيبية يجب أن نؤمن بها ونسلم بها بقلوبنا, وإنكار أي شيء منها يتناقض مع الإيمان الصحيح.

{قُل لاَّ أَمْلِكُ لِنَفْسِي ضَرًّا وَلاَ نَفْعًا إِلاَّ مَا شَاء اللّهُ لِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ إِذَا جَاء أَجَلُهُمْ فَلاَ يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلاَ يَسْتَقْدِمُونَ} (49) سورة يونس

 

هل يمكن أن يحسب نفسه مؤمناً من لا يعتقد أن لا شيء يحدث في الوجود إلا ما شاء الله, وهل يمكن أن تكون مشيئة الله في إيجاد الأمور منفصلة عن علمه وإرادته؟   فلنقرأ:

{بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَإِذَا قَضَى أَمْراً فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُ} (117) سورة البقرة

{قَالَتْ رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي وَلَدٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ قَالَ كَذَلِكِ اللّهُ يَخْلُقُ مَا يَشَاء إِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُ} (47) سورة آل عمران

{مَا كَانَ لِلَّهِ أَن يَتَّخِذَ مِن وَلَدٍ سُبْحَانَهُ إِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُ} (35) سورة مريم

{هُوَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ فَإِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُ} (68) سورة غافر

{وَرَفَعَ أَبَوَيْهِ عَلَى الْعَرْشِ وَخَرُّواْ لَهُ سُجَّدًا وَقَالَ يَا أَبَتِ هَذَا تَأْوِيلُ رُؤْيَايَ مِن قَبْلُ قَدْ جَعَلَهَا رَبِّي حَقًّا وَقَدْ أَحْسَنَ بَي إِذْ أَخْرَجَنِي مِنَ السِّجْنِ وَجَاء بِكُم مِّنَ الْبَدْوِ مِن بَعْدِ أَن نَّزغَ الشَّيْطَانُ بَيْنِي وَبَيْنَ إِخْوَتِي إِنَّ رَبِّي لَطِيفٌ لِّمَا يَشَاء إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ} (100) سورة يوسف

 

فكيف بعد هذه الآيات أن ينكر أحد سابق علم الله ومشيئته وإرادته في وجود الأمور كلها

 

محمّد سلامه 

25 مارس 2018

 

عود على بدء: قاعدة المنظور

 

يخبرنا مفكرنا الإسلامي المبدع, فضيلة الأستاذ الدكتور محمّد سلامه, بأن قول الله سبحانه وتعالى بأن البشر لا يمكنها أن تؤمن بالله إلا بإذن الله هو قول يتعارض مع قوله تبارك وتعالى أن من لا يؤمن بالله سوف يدخل نار جهنم.  إذا كانت البشر لا يمكنها أن تؤمن بالله إلا بإذن الله فلما يعاقب الله من لا يؤمن بالله؟  كيف ولماذا يعاقب الله من لا يؤمن بالله إذا كان الله لم يأذن له “أصلاً” بالإيمان بالله؟  كذلك يخبرنا فضيلته بأن هناك قاعدة تعرف باسم “قاعدة المنظور” يمكن لمن يعرفها أن يفهم أن لا مشكلة هناك على الإطلاق في قول الله إن لا أحد يمكنه أن يؤمن بالله إلا بإذن الله وبالتالي فإن من لا يؤمن بالله سوف يدخل نار جهنم.  سوف أكون شاكرًا غاية الشكر لو قدم لنا فضيلته “تعريفًا” لهذه القاعدة, وبيّن لنا كيف يمكنها أن تساعدنا على فهم أن لا مشكلة هناك على الإطلاق في قوله عز من قائل إن لا أحد يمكنه أن يؤمن بالله إلا بإذن الله وأن, بالتالي, من لا يؤمن بالله سوف يدخل نار جهنم.

 كمال شاهين 

26 مارس 2018

 

نقبل غيبا قاله الله فقط

أكتب هذه المقالة ردا على 4 مقالات قصيرة لأخي الكريم سيادة الطبيب محمد سلامه نفعنا الله بعلمه حول رأيه في علم الله تعالى بأفعال العباد من الأزل. وبما أن البعض يريد الإيجاز والبعض الآخر يريد التفصيل فسوف أقسمه على عدة أقسام ليكون كل قسم يمثل المختصر ومجموعها يمثل المفصل.

أمرنا الله تعالى بالإيمان بالغيب ولكن ليس لغيره أن يعرفنا على الغيب. لا يجوز لغيره سبحانه أن يقرر الغيب الذي لا يمكننا أن نصل إليه إطلاقا ولذلك سمي غيبا بمعنى غيبه عنا نحن وليس غيبا كاملا. فهل يمكن لإنسان أن يفكر في الجنة والنار أو في الملائكة والجِنّة بدون أن يسمع ذلك من الله تعالى. والسبب الأساسي في أننا نؤمن بأن الذي يعرفنا على الله تعالى وعلى ما نحتاج إلى معرفته مما لا يمكننا معرفته من الغيب هو الله تعالى نفسه، هو الآية التالية. قال تعالى في سورة الحجرات مخاطبا صحابة نبينا: وَاعْلَمُوا أَنَّ فِيكُمْ رَسُولَ اللَّهِ لَوْ يُطِيعُكُمْ فِي كَثِيرٍ مِّنَ الأَمْرِ لَعَنِتُّمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الإيمَانَ وَزَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ وَكَرَّهَ إِلَيْكُمُ الْكُفْرَ وَالْفُسُوقَ وَالْعِصْيَانَ أُوْلَئِكَ هُمُ الرَّاشِدُونَ (7) فَضْلاً مِّنَ اللَّهِ وَنِعْمَةً وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (8).

فالذي يهدي هو الله تعالى وليس غيره. ولعل علة ذلك هي أن النفس الإنسانية بيد الله تعالى وليس بيدنا أي دليل على أنه تعالى يسمح لغيره بمن فيهم الملائكة والأرواح القدسية أن يمسوا نفوس الإنس والجن بأي تغيير فيما عدا النصح والوسوسة من بعيد. قال تعالى في سورة الأنفال: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَجِيبُواْ لِلّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُم لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ (24). يمكن الانتباه إلى أن الرسول في الآية يمثل دور المبلغ بلغة البشر فقط. الدعوة من الله تعالى وهو الذي يتوسط قلوبنا النفسية وسنحشر إليه وحده. الملائكة الموكلون بتعذيب أهل النار يقولون لمن حكم الله تعالى عليهم بالنار في حياتهم الأبدية كما في سورة الزمر:

وَوُفِّيَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَّا عَمِلَتْ وَهُوَ أَعْلَمُ بِمَا يَفْعَلُونَ (70) وَسِيقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ زُمَرًا حَتَّى إِذَا جَاؤُوهَا فُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِّنكُمْ يَتْلُونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِ رَبِّكُمْ وَيُنذِرُونَكُمْ لِقَاء يَوْمِكُمْ هَذَا قَالُوا بَلَى وَلَكِنْ حَقَّتْ كَلِمَةُ الْعَذَابِ عَلَى الْكَافِرِينَ (71). الله تعالى هو أعلم بما يفعل عبيده والرسل البشريون أنذروا الناس بأمر من الله تعالى وحده وتلوا عليهم آيات ربهم فمن كفر حقت عليه كلمة العذاب. أليست هذه الآيات ترشدنا إلى أن الله تعالى مهتم بأن يتولى أمر نفوسنا بنفسه حماية لنا من الشعور بأي ظلم وإكراما لمن جعلهم خلفاء في أرضه بأن سمح لهم ببعض التصرفات في الحياة الدنيا.

لذلك كله فإنه سبحانه هو الذي يحبب الإيمان لمن يستحق كما يُكَره إليه الكفر والفسوق والعصيان. إن نفوسنا بيد الله تعالى وهو الذي يُدخل ما يشاء من حقائق في نفوسنا. وحينما نرى القرآن الكريم ينسب العلم كله إلى الله تعالى نعلم بأن كل ما نكسبه من علوم فإنها تنطبع في نفوسنا بإذن ربنا. بما في ذلك العلوم الدنيوية التي لا علاقة لها بالغيب. ذلك لأن نفوسنا بالنسبة لنا غيب أيضا. قال تعالى في سورة آل عمران: مَّا كَانَ اللّهُ لِيَذَرَ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى مَآ أَنتُمْ عَلَيْهِ حَتَّىَ يَمِيزَ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُطْلِعَكُمْ عَلَى الْغَيْبِ وَلَكِنَّ اللّهَ يَجْتَبِي مِن رُّسُلِهِ مَن يَشَاء فَآمِنُواْ بِاللّهِ وَرُسُلِهِ وَإِن تُؤْمِنُواْ وَتَتَّقُواْ فَلَكُمْ أَجْرٌ عَظِيمٌ (179). الرسالات السماوية غيب أيضا والرسل هم الذين يبلغون تلك الرسالات بأمر من الله تعالى. وكل إنسان مسؤول عما وصل إليه من الرسالات وليس مسؤولا عن أية حقيقة لم تأته عن طريق الرسل.

قال تعالى في سورة الزخرف: فَاسْتَمْسِكْ بِالَّذِي أُوحِيَ إِلَيْكَ إِنَّكَ عَلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ (43) وَإِنَّهُ لَذِكْرٌ لَّكَ وَلِقَوْمِكَ وَسَوْفَ تُسْأَلُونَ (44) وَاسْأَلْ مَنْ أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رُّسُلِنَا أَجَعَلْنَا مِن دُونِ الرَّحْمَنِ آلِهَةً يُعْبَدُونَ (45). العبادة تعني الخضوع الاختياري والله تعالى يمنع من الخضوع لغير الله تعالى وحده. نحن ورسولنا مسؤولون عما سمعناه من كتاب السماء ولسنا مسؤولين عما نسمعه من غير الرسول البشري مباشرة أو الرسول الكتابي حسب فهمنا أيضا.

ولنعلم بأن كل العلم من الله تعالى نقرأ الآية التالية من سورة الأنبياء: وَعَلَّمْنَاهُ صَنْعَةَ لَبُوسٍ لَّكُمْ لِتُحْصِنَكُم مِّن بَأْسِكُمْ فَهَلْ أَنتُمْ شَاكِرُونَ (80). والآية التالية من سورة المائدة: يَسْأَلُونَكَ مَاذَا أُحِلَّ لَهُمْ قُلْ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ وَمَا عَلَّمْتُم مِّنَ الْجَوَارِحِ مُكَلِّبِينَ تُعَلِّمُونَهُنَّ مِمَّا عَلَّمَكُمُ اللّهُ فَكُلُواْ مِمَّا أَمْسَكْنَ عَلَيْكُمْ وَاذْكُرُواْ اسْمَ اللّهِ عَلَيْهِ وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ (4). فصناعة الخوذات والصيد بالكلاب أمران دنيويان والله تعالى ينسب العلم بهما إلى نفسه وهلم جرا.

علم الله المسبق بأعمال الأفراد:

سمعنا من سلفنا رحمهم الله تعالى بأن الله سبحانه كان يعلم بكل ما نريد أن نعمله من الأزل حسب ادعاء الفلاسفة والمتكلمين ومن يوم خلق السماوات والأرض حسب تعبير البعض الآخر. هذا الأمر غيب نرفض من قال به إلا الله تعالى. ليس بيدنا كتاب نؤمن بسماويته دون تحريف عدا القرآن الكريم والله في هذا القرآن منعنا من أن نستمع إلى المحدثين والفلاسفة والفقهاء وكل أنواع رجال العلم الذين يتحدثون عن الغيب أحيانا. قال تعالى في بداية سورة الأعراف: كِتَابٌ أُنزِلَ إِلَيْكَ فَلاَ يَكُن فِي صَدْرِكَ حَرَجٌ مِّنْهُ لِتُنذِرَ بِهِ وَذِكْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ (2) اتَّبِعُواْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ وَلاَ تَتَّبِعُواْ مِن دُونِهِ أَوْلِيَاء قَلِيلاً مَّا تَذَكَّرُونَ (3). فحرم الله تعالى علينا تشريعا أن نتبع غير القرآن. هكذا يمكننا التحدث عن الغيب اليوم في غياب الرسل.

فهل صر ح الله تعالى بأنه كان يعلم أفعال عباده من قبل أن يخلقهم؟ أين قال ذلك وفي أية سورة أو آية؟ لو كان هناك تصريح قرآني لما احتاج أخونا العزيز الأستاذ الدكتور محمد سلامه إلى أن يستعين بكم غير قليل من الآيات والمفاهيم القرآنية. إن فضيلته يعلم بخلو يده من أي تصريح قرآني. ونحن ممنوعون من أن نتقبل منه أمرا غيبيا غير مصرح به في القرآن ولو كان رفضنا مخالفا لكل مقولا ت السلف. هناك أخطاء كبيرة لدى سلفنا فنحن نكتفي بأن نستغفر لهم ولا يجوز لأي عاقل منا أن يتبعهم. نحن نستغفر حتى للملحدين أحيانا لأننا لسنا من صحابة الرسل. حتى صحابة الرسل كانوا مأذونين بالاستغفار لأهلهم من المشركين من قبل أن يصدر الله تعالى حكمه عليهم كما نراه في القرآن الكريم.

قال فضيلة الطبيب:

فقط… دفاعاً عن المنطق

يقولون لو أن الله يعلم ما سيفعله الإنسان وكتب ذلك في كتاب لكان الإنسان بذلك مسيراً وليس مخيراً

والمنطق يقول: إن الإنسان يكون مسيراً حين يفتقد الإرادة فيما نسب له من فعل, فإذا ملك الإرادة والنية والقصد والتفكير فهو مخير, ولا علاقة لذلك بعلم الله بما سيفعل

علم الله يقع في منظور الغيب, وعمل الإنسان يقع في منظور الواقع, والخلط بين المنظورين جهل بالمنطق

ولقد ضربت لذلك مثلاً, فلو طلبت من أحدهم أن يقوم بعمل ما يشاء وسنقوم بتصويره طيلة خمس دقائق, وقلت له إنني سأضع هذه الورقة في جيبك وهي تحتوي على تفصيل ما ستفعله تماماً ومؤقتاً بالدقيقة والثانية, وقام الرجل بعمل حركات وأقوال طيلة خمس دقائق ثم أعدنا مشاهدة ما فعله على الشاشة وجعلته يقرأ ما كتب في الورقة التي كانت في جيبه, فهل إذا وجد تطابقاً بين ما فعله وما كتب في الورقة يصبح بذلك أنه كان مسيراً ولم يكن مخيراً؟

أقول ذلك دفاعاً عن المنطق

طبيب/ محمد سلامه

22/3/2018

بالطبع هذا منطق فضيلته وليس هو المنطق بصورة عامة. فمنطق القرآن الكريم لا يقول ذلك. إنه حفظه الله يفصل بين علم الله تعالى وتأثيره في أفعالنا وبين نوايانا وأفعالنا. فكأن الله تعالى في عالمه يعلم ما يعلم ونحن في عالمنا نعمل ما نعمل دون ارتباط. والغريب هو أنه يؤمن بعد هذا الفصل بأن كل ما علمه ربنا فنحن نعمل به طابق النعل بالنعل! وجاء بمثال يستحيل تحققه دليلا على هذا المنطق الخاص. لا يمكن لأحد حتى عن طريق الصدفة أن يكتب كل ما سيفعله شخص في ورقة ثم ينطبق كل ما فعله ذلك الشخص مكانيا وزمانيا وقوليا وفعليا مع ما كتبه. على فضيلته أن يدرس علم الاحتمالات والإحصاء (Probability and statistics) ليستيقن بأن ما يفعله غير ممكن حتى بالصدفة. ذلك لأن المتغيرات في مثاله كثيرة وكل متغير يحتمل فيه التطابق مع الواقع أو عدم التطابق. فكل كلمة وكل دقيقة وكل بقعة مكانية خلال فقط خمسة دقائق قد يتجاوز الألف احتمال كحد أدنى. هذا الانطباق مرفوض في منطق الرياضيين ومرفوض في منطق كل من يضع الاحتمالات أمام عينيه في صفحة ويفكر فيها.

لأنقل لكم مثالا قرأته في الصبا فلا أذكر قائله ولا تفاصيله ولكن أذكر الموضوع فقط. القائل هو أحد علماء الغرب المؤمنين بالله تعالى أراد أن يضرب مثالا لرفض الصدفة التي يؤمن بها الملحدون زورا وجهلا. قال دعنا نفترض كتابا من 100 ورقة غير مجلدة. خلطنا الأوراق ببعضها البعض وسلمناها بيد أعمى ليعيد ترتيبها. العالم لم يتصور متغير الزمان ولا متغير المكان وتصور فقط متغير الصفحات. لقد قام باحتساب الاحتمالات وتوصل إلى أن احتمالا واحدا من عدة ملايين من الاحتمالات يصدق على أن يقوم الأعمى بوضع الأوراق في أماكنها مراعيا عدد الصفحات وهي 200 صفحة. ولذلك وصفها بالمحال وهو حق فعلا.

وحتى يسهل على القارئ أن يتصور الموقف. فإن الأعمى سوف يبدأ بوضع الصفحة الأولى في مكانها. هذه الصفحة هي واحدة من 200 صفحة وهناك متغير بسيط آخر هو أن يضع الصفحة بحيث يكون السطر الأول في الأعلى والسطر الأخير في الأسفل. سيكون احتمال الصحة في هذه الصفحة فقط هو نتيجة ضرب 200×2=400 احتمالا. فإذا وضع الأعمى الصفحة الأولى فعلا في مكانها فإن احتمال أن يضع الصفحة الثانية في مكانها أيضا هو 396 احتمالا يضاف إلى الأول. وهكذا حتى النهاية. فهل هذا معقول؟

فلو أن الله تعالى أراد أن يعرف ما سأكتبه اليوم تعليقا على ما كتبه أخي الطبيب دون أن يُسيِّرنا بقدرته لأكتب ما أريد فإن احتمال الانطباق الكامل مع ملاحظة الزمان والمكان وبأن الله تعالى أراد أن يعلم ذلك قبل سنة من اليوم فقط سوف يتجاوز بلايين البلايين البلايين باحتمالي القاصر. فمثال الورقة السلاميه (منسوبا إلى أخي سلامه) لا يمكن أن ينطبق على علم الله المسبق حتى لسنة واحدة قبل أن نعمل. هذا العمل ممكن لله تعالى في حالة واحدة فقط وهو أن يسير الله تعالى كل شيء بما فيها إرادتي لأقوم بكتابة ما أراده ربي قبل سنة ولا يوجد احتمال ثان إلا إذا أنكرنا المنطق والعقل وكل نوع من أنواع الإدراك.

فقول الأخ الطبيب بأن الإنسان يكون مسيرا حينما يفقد الإرادة مع وجود علم إلهي مسبق لا يمكن تخطيه يعني بأن الإرادة التي بيدنا إرادة صورية غير صادقة. أو يعني بأن علم الله تعالى غير واجب التحقق فقد يصح علمه أو يخطئ، معاذ الله.

وأما القرآن الكريم فإنه تعالى لم يقل ذلك أبدا بل هو مجرد مقولة البشر الذين مضوا والذين لم يفكروا بدقة مع الأسف كما نشاهد في فقههم غير المتزن الذي ورثناه. قال تعالى في نهاية سورة التكوير: وَمَا تَشَاؤُونَ إِلاّ أَن يَشَاء اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ (29). الآية الكريمة تعني بأن مشيئتنا لن تتحقق إلا إذا شاء الله تعالى ولازم ذلك ألا يكون هناك إرادة بشرية لعمل شيء دون إرادة الله تعالى باعتبار أن كل عمل نقوم به يُعتبر تدخلا في ملك الله تعالى القوي القاهر. وأي تدخل في ملك الجبار قد يضطرب المعادلات التي وضعها الله تعالى لحفظ الموازنات في أملاكه. ولذلك نحتاج إلى إذن وموافقة من غيب الله تعالى بصورة دائمة ولكن هذه الموافقة الربانية أو الإذن ليس أمرا قديما بل هو موقوت بلحظات إرادتنا ولكنه سابق عليه باعتبار لزوم الإذن أو تعلق إرادتنا بإذن ربنا. فحينما يرى ربنا بأنني أريد أن أنوي أمرا ولا يرى سبحانه ضررا في ذلك فإنه يريد على طول إرادتي وليس على عرضها حتى يمكنني من الإرادة ثم لعله سبحانه يمكنني من التنفيذ أيضا.

وباعتبار أن هذا هو نظام رب العالمين لتحديد مباشرتنا للنية ثم للعمل فإنه سبحانه ذكره بلفظ المشيئة التي تدل على قانون الله تعالى لإدارة الكون، كما ذكره بصيغة المضارع باعتباره حقيقة عامة والعلم عند المولى عز اسمه. حتى الملائكة يقومون بتنفيذ أوامر ربهم القانونية كما يلي في كل مرة. قال تعالى في سورة النجم: وَكَم مِّن مَّلَكٍ فِي السَّمَاوَاتِ لا تُغْنِي شَفَاعَتُهُمْ شَيْئًا إِلاّ مِن بَعْدِ أَن يَأْذَنَ اللَّهُ لِمَن يَشَاء وَيَرْضَى (26). الشفاعة تعني وساطة التنفيذ بين الخالق والمخلوق.

انتهى القسم الأول ويليه القسم الثاني بإذن الله تعالى.

أحمد المُهري

26/3/2018

تابع مركز #تطوير_الفقه_الاسلامي
https://www.facebook.com/Islamijurisprudence/

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s