عين على الثورة : مرافق الرئيس القاضي ! اللقاء التاسع


عين على الثورة :

مرافق الرئيس القاضي !

اللقاء التاسع

مرحبا بكم من جديد ، اصل معكم الى اللقاء التاسع مع الحاج يحيى الكوكباني ، والاحداث تسلسلت معنا الى نوفمبر 1967 إنها لتغيرات كثيرة حدثت وستغير في المشهد بصورة كلية فأهلا بكم :

  • مرحبا بك استاذي الفاضل ، الاحداث الماضية قدمت لنا الصورة الاوضح عما عرف بحركة 5 نوفمبر 67 ، حيث لم تكن هي حركة وانما تغير وتوافق سياسي على إزاحة السلال وبقبول السلال لذلك الحراك ،غادر البلاد بزعم توجهه الى الاتحاد السوفيتي ، ثم تم التوافق على انتقال السلطة الى السيد القاضي عبدالرحمن الارياني رئيس المجلس الجمهوري ونائب الرئيس السلال ، حركة تذكرني الان بخطة مقدمة من المبعوث الاممي لليمن .

الكوكباني :

  • ربما ، الا ان الامرين كما يبدوان لي مختلفين . دعني احدثك كيف ترتب الامر ، في قمة الخرطوم العربية ، اجتمع القادة العرب وهتف الشعب للقاء الفيصل وناصر ، هتفوا لان الجميع يعلم ان اتفاق مصر والمملكة هو نصر للعرب جميعا ، في القمة تم الاتفاق على تشكيل لجنة ثلاثية برئاسة رئيس الوزراء السودان المخضرم محمد محجوب ، وعضوية خارجية العراق والمغرب ، ومراقبان من مصر والسعودية ، وكان من أهدافها إزاحة السلال والاشراف على الانسحاب المصري من اليمن ، وبعدها تبدأ المصالحة الوطنية

انا :

  • ربما سيدي ، وهو على العكس يقرب الفكرة ، فسيظل الامر الغريب هو التوافق الدقيق بين قرار مغادرة الجيش العربي المصري اليمن في نهاية نوفمبر ، وفي ذات الوقت قرار بريطانيا مغادرة الجنوب في ذات الشهر وفي وقت متقارب بين 28 نوفمبر و 30 نوفمبر ، عموما كي اربط الاحداث أيضا ، ان الجبهة القومية ابرزت قوتها على الأرض بدعم غير محدود من الاتحاد السوفيتي ، وكأن المشهد يدفع بتوجيه دفعة الحكم في الجنوب الى السوفيت ، لم يكن هناك صعوبة في السيطرة على المكلا في سبتمبر 67 وبدون مقاومة ، تلاها سيئون و والمهرة في أكتوبر ذات العام ، لتبدأ المواجهة بقوة بين الجبهة القومية و منظمة التحرير امتدادا من لحج الى عدن ، وتنتصر الجبهة ، وتقبل بريطانيا تسليم الدولة لها بدلا عن حكومة ولاية عدن ، وفي ذات الوقت تحقق بريطانيا مكسبا بعدم دعم الدولة الوليدة ، لأنها اختارت التوجه الشرقي الشيوعي .

الكوكباني :

  • كان نوفمبر67 يا بني محركا للكثير من المتغيرات ، التي ستظهر اثرها لاحقا على الدولة اليمنية   .

انا :

  • قبل مغادرة آخر جندي بريطاني في عدن ، شهدت الحديدة والمخا مغادرة آخر جندي مصري في اليمن ، ذكرت شيئا عن لقاء الفيصل والناصر في الخرطوم ، اخبرنا شيئا عن ذلك واكمل لنا بعدها مغادرة الجيش المصري .

الكوكباني :

  • اجتمع الملك الفيصل والأمير سلطان بالزعيم ناصر و وزير الخارجية محمود رياض  في منزل رئيس الوزراء محمد محجوب ، اثار ناصر موضوع اسرة ال حميد الدين وتفاجأ برد الفيصل بقوله : ( عزيزي جمال اسرة حميد الدين عدوة لي من أربعين سنة ) أضاف بعدها سلطان : ( ان اسرة ال حميد الدين ليس لهم مكان في اليمن ولا امل لهم في العودة الى الحكم ) ، ذكر الرئيس محجوب الكثير من المفاجآت حول ذلك اللقاء ، وحتى ان الملك فيصل يقدر وضع مصر الاقتصادي الان وانه سيدفع كل تكاليف نقل الجنود والمعدات من اليمن ، بل و وعد الملك بأن يحل مشكلة المصارف والاموال المصرية التي تم مصادرتها في المملكة ،

أنا :

  • مفاجأة ليست للزعيم ناصر فقط ، بل لي أيضا ، ولماذا كل هذا الدعم الا محدود لأسرة حميد الدين ؟ ، رغم ان المعركة لم تحسم بعد هذا الاتفاق .

الكوكباني :

  • هذا السؤال ربما انت قد اجبت عنه سابقا !!! ،هل ترغب في ذكره الان ؟

انا

  • سنعود اذن اليه ، دعنا نكمل يوم مغادرة آخر جندي مصري اليمن .

الكوكباني :

  • نعم انها الأيام الأخيرة في شهر نوفمبر وتقريبا هو يوم 28 نوفمبر 67 ، تم توديع رسمي ومهيب للقوات المصرية بحضور الرئيس الارياني وعدد من كبار الضباط والقادة المصريين ، وكذا عدد من الضباط اليمنيين ، اثرت كلمة القائد المصري بقوة فينا حيث مما قال : ” ضحينا في اليمن بأكثر من 15 لف جندي من رتبة جندي الى لواء ، ليس عندنا مثلما ضرب بعض جنود مصريين بأيد جمهورية في شوارع صنعاء “

انا :

  • هل يشير الى الخلاف الذي نشب بين القوات المصرية والسلال قبل إقناعه بالتنحي ؟  .

الكوكباني :

  • في الاغلب هو يشير الى ذلك ، خاصة ان السلال رفض لقاء اللجنة الثلاثية ولذا بدأ الخلاف ، الا انه اقنع بعد ذلك لمصلحة اليمن ، عموما بعد كلمته وجه الرئيس الارياني كلمته وهي شاملة جامعة ، ارتاحت وهدأت لها النفوس ، وادمعت بعض العيون ، غادر الجنود وعاد الرئيس لأعماله في صنعاء ، تم تعيين محسن العيني رئيسا للوزراء .

انا :

  • في رأيي هذا ذكاء شديد من الرئيس الارياني ، اظنها محاولة لجبر الضرر الذي احدثه عزل السلال ، فكما قلنا في اللقاء السابق ان الجبهة في الجنوب وهي تسعى للاندماج مع الرئيس السلال غيرت كل توجهاتها بعد حركة 5 نوفمبر واعتبرت ان ما حدث في صنعاء رجعية لابد من اسقاطها ، اختيار العيني أظنه يريد تقريب وجهات النظر لإعادة المياه الى مجاريها .

الكوكباني :

  • ربما هو كذلك ، الا انه أيضا فتح جبهة امام الرئيس لبروز الخلافات بين البيت الداخلي بين الناصريين والبعثيين .

انا :

  • نعم استاذي الى ان هناك اتجاه ثالثا بدأ ينمو ، رغم الغطاء ، الا انه سينمو .

الكوكباني :

  • من تعني ؟

أنا :

  • الإسلام السياسي ! .

الكوكباني :

  • هناك توجهات الا انه لم يبرز كقوة واضحة في ذلك الوقت ،

انا :

  • افهم ذاك استاذي الا انه موجود ، وبدأ يبحث عن راع له يدعمه بالبروز .

الكوكباني :

  • يبدو ان لديك نبأ ما عن هذا ؟ ،.

انا :

  • الامر المثير لي حقيقة عند قراءة التاريخ الحديث ، ان الإسلام السياسي البارز بدأ يبرز بقوة مع الحرب العالمية الثانية ، في ايران على يد الخميني ، وفي مصر على يد البنا ، في فترة متقاربة جدا ، اغتيل البنا في مصر ، ونجا الخميني من الموت الى السجن ، لا اريد ان اشغل المتابع بهذا الان ، لان الحديث فيه طويل … طويل جدا ، دعني اعد اليك استاذي ماذا فعلتم عند العودة ؟

الكوكباني :

  • بعد عودة الرئيس من وداع القوات المصرية ، استأذنته للعودة الى تعز ، والعمل في الفرزة ، والقرب من اسرتي ، وبالفعل سمح لي وتحركت الى تعز بالطائرة مع ازدياد المعارك في مدخل صنعاء الجنوبي .

انا :

  • كنت تحسب ان رحلتك تنتهي مع الرئيس القاضي هنا …

الكوكباني :

  • في الحقيقة نعم ، الا انها أيام قليلة على وصولي الا وجاءني خبر مرض الارياني بحمى شديدة جدا ونقله فورا الى الحديدة ، وطبعا استغلت قوات الملكيين الوضع المربك وبدأ الحصار على صنعاء من اغلب الاتجاهات ،

انا :

  • مرض الارياني ، اظنه ناتج عن الضغط الذي تعرض له ..

الكوكباني :

  • نعم ضغط عليه من حوله بقوة ، فالخلافات صارت على المكشوف بين الناصريين والبعثيين ، وكما قلت الطرف الثالث الرافض للتوجه اليساري وعلى رأس القائمة الشيخ الأحمر ، وحاول الرئيس اقناعهم باختيار أي شخص آخر لتحمل المسئولية ، فقد كان يكرر أنه أسوأ يوم مر به ، عندما وافق على تحمل هذه المسئولية . رغم ان وصول العمري خفف قليلا من الضغط عليه بسبب خوف الحزبيين منه .

انا :

  • تحركت لتلحق بالرئيس !، .

الكوكباني :

  • بلا تردد ، والحمد لله بدأ يسترد عافيته سريعا ، وفضل الأطباء منه ان يقدم رحلته الى القاهرة لأجراء كشوفات كاملة ، ومنها يتحرك مع الوفد للقمة العربية في المغرب   .

انا :

  • و هل تحرك الرئيس ؟ ،

الكوكباني :

  • الأمور تعقدت كثيرا ، مع انسحاب اغلب السفراء الى الحديدة ، ليعرف الجواب عبر  صحيفة الاهرام وفيه بالبنط العريض ( صنعاء تسقط في ايدي الملكيين ) ، جاء  ذلك مع اغلاق منافذ صنعاء البرية تقريبا ، هذا الخبر دفع بالرئيس لاستدعاء القائم بالأعمال المصري الى القصر الجمهوري وقال الارياني له : ( لا سمح الله لو حدث هذا في الحرب التي تدعمها السعودية سنقول انكم سبب الهزيمة ، لأنكم لم تسمحوا لنا ببناء جيش جمهوري قوي . حرضتم السفراء المعترفين بالجمهورية للمغادرة الى الحديدة ، لم يبق سوى سحب الاعتراف بالجمهورية ، من الان سنرد عليكم وعلى صحافتكم ) .

انا :

  • عدت مرة أخرى لمهاجمة كتابات تتحدث عن هذه الفترة .

الكوكباني :

  • تعني ما كتبه الزميل عبدالغني مطهر ” يوم ولد اليمن مجده ” ، اكرر بني انا لا اهاجمهم بقصد الهجوم عليهم وانما لانهم يحاولون طمس الحقائق ، هذا ما دفعني لأكرر القول انه استفاد من الثورة وكسب الملايين منها ، هو وسيط للبيضاني والبيضاني وسيط للسادات ، ربما تخالفني الا ان الأمور ستتضح إن اعدتم البحث في عمق الاحداث السابقة ، وفتحتم صفحات متسلقي الثورة .

انا :

  • … لست مع او ضد ، على العكس ربما ساعدتني اكثر لاكتشف ، بداية الاتصال الخفي بين الرئيس السادات والمملكة ، هناك شيء يرصد لمستقبل مصر . .

الكوكباني :

  • كما اخبرتك النكسة ، فتحت عين الزعيم ناصر على من حوله ، ومن خدعه ،

انا :

  • وكان الزعيم ذكيا أيضا ، فقد تخلص أيضا من محاولة انقلاب كانت تدبر ضده بعد النكسة ، وعاد قويا بعد خروج الشارع العربي كله لتأييده والبقاء خلفه !

الكوكباني :

  • كانت الشبهة تحوم حول وزير الداخلية كمخطط لتلك المحاولة ، .

انا :

  • سأجتاز معكم هذا ، واعود بكم لإكمال المشهد ، .

الكوكباني :

  • ما كنت اريد قوله يا بني ان هناك الكثير ، الكثير من التجار والافراد والصغير والكبير ضحوا لأجل الثورة ،ليس لأجل المكسب ، فلو خسرت الثورة كانوا أيضا خسروا  . اما المتسلقون فساهموا في احداث الضرر بالثوار والثورة ، فقد نهبوا القصور ، اتفهم تجنبك الحديث عن هذا الامر بلا دليل ولك الحق ، الا انني اعطيتك نماذج لتلك الأدلة سابقا ومنها مثلا ما نشر عن قرار مجلس قيادة الثورة بفرض الحراسة على جميع أموال وممتلكات الاسرة الحاكمة البائدة ، وذكر في القرار أسماء افراد الاسرة المعنيين بالقرار ، وهو قرار أصدره البيضاني بعد الثورة مباشرة  ، وتسلم التنفيذ الزميل عبدالغني مطهر ، وبغض النظر عن صحة او زيف القرار الذي قيل انه صدر ، فقد نفذوه وتم الاستحواذ على القصور الملكية ومحتوياتها ، في وقت سابق اخبرتك انه تم ابعاد القاضي الارياني من لجنة الحصر قصدا وتم نقله في حينها الى الحديدة  ، أتتفهم ذلك يا بني ابعدوه ليسهل عليهم ترتيب ما ارتكبوه . شيء آخر سأخبرك به سرا الزميل مطهر لا يكتب أصلا ،

انا :

  • استاذي ، هناك الكثير منا يكتب الا انه بلا عقل ليفكر ، دعني اجتز هذا الامر ، ماذا حدث بعد لقاء القائم بالأعمال المصري ؟ .

الكوكباني :

  • الرسالة كانت قوية ، لذا حضر السفير احمد شكري بنفسه لتهدئة غضب الرئيس ، واعتذر منه بشدة ، تلا ذلك حضور شريف بالقاسم الجزائري داعما للرئيس وسلمه شيكا بمليون ريال واستلم الشيك الشيخ احمد عبدربه العواضي ، والذي كان قد جند جيشا شعبيا لفك الحصار عن صنعاء من طريق الحديدة ، وأيضا قام الشيخ عبداللطيف ضيف الله بنفس الخطوة لتجنيد قوات شعبية ، ففك الحصار عن صنعاء سيسهل امدادها بالتموين والدعم ، وفي باجل شكر الرئيس القوات الشعبية ، و ودعهم حيث توجه الى تعز ، ومنها بدأ العمل على تجنيد قوات شعبية لفك الحصار من جهة طريق صنعاء تعز ، وهناك التقى الرئيس بمجندين من الجنوب قرروا الانضمام للقوات الشعبية ، والهدف كان نقيل يسلح ، دعمهم الرئيس و ودعهم عائدا الى الحديدة ، للبدء في تموين صنعاء بالسلاح والغذاء ، رغم كل ذلك كانت الخلافات بين الضباط مستمرة ، المشكلة الحزبية متعمقة الجذور ، وكان السبب فقط مسميات السلطة المواقع القيادية ، غضب الرئيس من تلك التفاهات ، وفي الاجتماع بهم في صنعاء حملهم مسئولية الأمانة وانهم الم يتفقوا ستنتهي المعركة ضد الجميع ، كرر لهم ان الأمانة في اعناقهم ، ثم توجه الى تعز ، توقع الرئيس في محله ، حيث الخلاف لم ينته فعليا كل منهم يريد ان يكون صاحب  الراية الأولى ، حتى مع وصول الأسلحة الى ميناء الحديدة من روسيا ، وبدون العودة للرئيس اختلفوا بينهم على القسمة ، رغم هذا اخفوا خلافاتهم في مواجهة الحرب الضروس التي تهدد العاصمة ، وبدأت الجبهات تلتحم في مواجهة قوات الملكيين التي يقودها القائد قاسم منصر والأمير عبدالله بن الحسن ، وتحققت انتصارات أولية على بعض الجبهات وستستغرب يا بني ان ثورة اليمن لم تكن يمنية بل عربية فمشاركة العرب فيها بدمائهم كثيرة وعلى رأس القائمة مصر .

أنا :

  • في البداية كنت متفاجئا الا ان هذا لم يعد كذلك ، فأول شهداء الثورة كان عراقيا ، فالثورة اليمنية خلطت الدم العربي ، من مصر والعراق وسوريا وحتى الجزائر ،

الكوكباني :

  • اشترك في معارك حصار السبعين طيارون من سوريا ، وقد لا يعلم الكثير ان ميدان السبعين اليوم هو مطار صنعاء الجنوبي ، وكان احد اهداف الملكيين ، وتم دحرهم بقوة ، استمر حصار السبعين من يوم مغادرة القوات المصرية 28 نوفمبر الى 7 فبراير يوم ان فتح خط صنعاء تعز ، الا ان المعارك لم تنته هنا .

انا :

  • دعنا نتوقف أيضا هنا استاذي الفاضل …. .

الكوكباني :

  • سأشكرك انا قبل ان تشكرني لأنك تعيدني لأيام خوالٍ ….

انا :

  • يبدو انني قبل ان انهي معك اخبرك بأني ربما وصلت لسبب تشبيه الأستاذ مطهر للسادة العمري بالأزرق ، والارياني بالأبيض ونعمان بالأسود ، وستتفاجأ ان المعلومة وصلتني من ابنتكم حيث افادتني بأنها طبيعة يمنية ان يشبه الانسان بشيء مميز فيه ، فالعمري كان يمتلك زرقة في عينيه ، والارياني يتميز ببياض الوجه ، والنعمان بسمرة الوجه  .

الكوكباني :

  • بارك الله لها وبارك عليها ، لها كل سلامي ودعائي الذي لا ينقطع  .

انا :

  • شكرا لك ولها ، وشكرا للجميع واللقاء يتجدد إن شاء الله تعالى ، .

#اصلح_الله_بالنا

محبتي الدائمة

احمد مبارك بشير

12 نوفمبر 2016

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s