قصة جان بياجيه وعلم النفس الإدراكي


مركز تطوير الفقه السني

قصة جان بياجيه وعلم النفس الإدراكي

إذا كنا قد اقتصرنا حتى الآن في دراستنا لـ”ظهور العلم” على دراسة ظهور العلم على المستوى المجتمعي, فقد حان وقت دراستنا لظهور العلم على المستوى الفردي.

ساعدتنا دراستنا لتاريخ العلم على إدراك أن العلم “منتج ثقافي” مثله في ذلك مثل الكتابة. لا ينتج المجتمع هذا المنتج (أو أي منتج, في حقيقة الأمر) إلا إذا كان هناك احتياج شديد وملح لهذا المنتج. هذا هو السبب في أن مجتمعات الصيد والتقاط الثمار لا تنتج حضارة, ولا كتابة, ولا علما. لا تنتج مجتمعات الصيد والتقاط الثمار, مثلها في ذلك مثل مجتمعات الرعي والزراعة البسيطة, حضارة لأن المخزون الغذائي لديها يكفيها بالكاد ولا يسمح “بتفرغ” بعض من أفراد المجتمع لإدارة شؤونه ومن ثم أخذ الخطوة الأولى نحن الحضارة. حقيقة الأمر, صياغة الوضع بهذا الشكل هي صياغة خاطئة, حيث يتوجب القول إنه على حين لا يوجد مخزون غذائي “من أصله” لدى مجتمعات الصيد والتقاط الثمار, فإن المخزون الغذائي لدى…

View original post 1٬360 كلمة أخرى

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s