الصفا والمروة


الصفا والمروة

تساءل أخ عزيز عن جملة كريمة من الآية 158 من سورة البقرة: … وَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ. فهل الخير هنا هو المال؟ بالطبع كان جوابي النفي ووعدت ببيان الموضوع لعله يفيده وغيره بإذن الرحمن عز اسمه. والمعنى باختصار هو أن السعي بين الصفا والمروة ليس من فروض الحج بل هو عمل تطوعي من تلقاء الحاج نفسه أتى بها الرسول عليه السلام واتبعه أصحابه وأتباعه إلى يومنا هذا. سوف أوضح الموضوع أدناه. لقد اختصرت عدة محاضرات عند تفسيري لسور البقرة وآل عمران والحج ولذلك لا يتوقع القارئ التفسير الكامل.

بداية أرجو قراءة الآيات التالية المحيطة بالجملة الكريمة من سورة البقرة لكي يعلم القارئ موضوع الآية: فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُواْ لِي وَلاَ تَكْفُرُونِ (152) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ إِنَّ اللّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ (153) وَلاَ تَقُولُواْ لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبيلِ اللّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاء وَلَكِن لاَّ تَشْعُرُونَ (154) وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوفْ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الأَمَوَالِ وَالأنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ (155) الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ (156) أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ (157) إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَآئِرِ اللّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا وَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ (158) إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِن بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَئِكَ يَلعَنُهُمُ اللّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللاّعِنُونَ (159) إِلاَّ الَّذِينَ تَابُواْ وَأَصْلَحُواْ وَبَيَّنُواْ فَأُوْلَئِكَ أَتُوبُ عَلَيْهِمْ وَأَنَا التَّوَّابُ الرَّحِيمُ (160) إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَمَاتُوا وَهُمْ كُفَّارٌ أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ لَعْنَةُ اللّهِ وَالْمَلآئِكَةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ (161) خَالِدِينَ فِيهَا لاَ يُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذَابُ وَلاَ هُمْ يُنظَرُونَ (162) وَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ لاَّ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ (163) إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلاَفِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَالْفُلْكِ الَّتِي تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِمَا يَنفَعُ النَّاسَ وَمَا أَنزَلَ اللّهُ مِنَ السَّمَاء مِن مَّاء فَأَحْيَا بِهِ الأرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَبَثَّ فِيهَا مِن كُلِّ دَآبَّةٍ وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ وَالسَّحَابِ الْمُسَخِّرِ بَيْنَ السَّمَاء وَالأَرْضِ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ (164) وَمِنَ النَّاسِ مَن يَتَّخِذُ مِن دُونِ اللّهِ أَندَاداً يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللّهِ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَشَدُّ حُبًّا لِّلّهِ وَلَوْ يَرَى الَّذِينَ ظَلَمُواْ إِذْ يَرَوْنَ الْعَذَابَ أَنَّ الْقُوَّةَ لِلّهِ جَمِيعاً وَأَنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعَذَابِ (165).سوف لا أوضح الآيات التالية للآية 158 مكتفيا بذكرها والمقصود الانتباه إلى الآية الأخيرة ليتحاشى المؤمنون الغلو في رسولنا عليه السلام. ليكن واضحا بأن كل الخلق لا يتجاوزون العبودية والذل لله تعالى. قال تعالى في سورة النمل: وَيَوْمَ يُنفَخُ فِي الصُّورِ فَفَزِعَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الأَرْضِ إِلاّ مَن شَاء اللَّهُ وَكُلٌّ أَتَوْهُ دَاخِرِينَ (87). الداخر تعني الذليل.

الآية 152 تسنتج بأن نذكر الله تعالى لأنه يذكرنا إذا ذكرناه بإخلاص طبعا ونشكره ولا نكفر به لأنه وحده الذي يمكنه أن يساعدنا.

الآية: 153 تأمر المسلمين بأن يستعينوا بالصبر والصلاة لأن الله تعالى مع الصابرين حتى يستفيدوا من ذكر الله تعالى لهم. والصبر هنا ليس الصيام كما ظن بعض المفسرين الكرام بل هو الصبر بصورة عامة والصبر في القتال في سبيل الله بصورة خاصة.

الآية 154 تمنع المسلمين الأوائل أن يتحدثوا عن المقتولين في سبيل الله بوصف الموت. فهم أحياء بصورة أخرى ولكن أهل الدنيا لا يشعرون بهم. فهم الآية بحاجة إلى بيان واسع لا مجال له هنا.

155 و156: توضحان الصبر المذكور في الآية 153 بأنه مشروط بأن يذكر الصابرون أنفسهم بأن الله تعالى أبلاهم ضمن نظامه الكريم فعليهم تكرار الشهادة بأنهم مملوكون لله تعالى وبأنهم بعد الاختبار عائدون إلى مالكهم جل جلاله.

الآية 157 تؤكد بأن الذين سبق بيان أحوالهم هم الذين يستفيدون من صلوات ربهم؛ وصلوات ربهم يعني أن يهديهم ربهم ويرحمهم بأن يوصلهم إلى أقوم الطرق إلى ربهم وأكثرها استقامة. قال تعال في سورة الأحزاب: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا (41) وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلاً (42) هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيمًا (43).

الآية 158: تبدأ الآية ببيان الهدى الموعود في الآيات السابقة. الآية توضح بأن الطواف يحب أن يكون بأمر الله تعالى وإلا فهو جنحة يستحق معه العقاب. والطواف في القرآن على نوعين:

طواف حول مكان وقد سمح ربنا ذلك حول الكعبة فقط. قال تعالى في سورة الحج: ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ (29) ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ عِندَ رَبِّهِ وَأُحِلَّتْ لَكُمُ الأنْعَامُ إِلاّ مَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الأوْثَانِ وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ (30). التفث غير مستعمل فيما وصلنا من أشعار عربية؛ وقد احتملت بأنها تشير إلى مرض نفسي ينتاب بعض الناس ولا سيما المقتدرين منهم بحيث يشعرون بضرورة التمسك بمكان في الأرض يطوفون حوله أو يزورونه. فذلك المرض النفسي يمكن أن يُشبع بالطواف حول الكعبة. تعظيم حرمات الله تعالى تعني تعظيم الأماكن والشعائر التي عينها الله تعالى لإظهار ربوبيته وألوهيته لنا. هذا خير لنا من تعظيم أماكن أخرى. والخير في آية الصفا والمروة هو هذا الخير كما أظن.

ولا ننس بأن الله تعالى لم يقدس مكة بل قدس الوادي المقدس في سيناء والأرض المقدسة التي نحتمل بأنه القدس الفعلية لا غيرهما. لكنه تعالى حرم مكة فقط. والتحريم كما أظن إشارة إلى أن الأرض المكية لا يجوز نقل شيء منها باعتبار الحرمة. أظن بأن الحرمة باعتبار أن مكة هي ورشة عمل رب العالمين لخلق الإنسان والأنعام الصغيرة الثلاث، البقر والغنم والمعز. فهناك تحت أرض مكة آثار تلك الخلق وستظهر يوما ما بإذن ربنا. ولذلك حرم الله تعالى تلك الأرض إلى أن يأتي الوقت الذي يتعلم الإنسان الاطلاع على آثار قديمة قد تصل إلى 40000 سنة فهي بعيدة عن سطح الأرض.

الأنعام الأربعة بإضافة الإبل كلها من شعائر ربوبية الله تعالى. إنها شعائره لأنها تدل على أنه سبحانه برمج لظهور الإنسان في الكرة الأرضية فأراد ربنا أن يطور أربعة أنواع من الحيوانات لتكون طعاما مفيدا ومغذيا للإنسان. تماما مثل شعائر الدول والشركات وأعلام الدول التي تدل على ما صرفه البشر من طاقات في سبيل إنشاء تلك الدول وحضاراتها وكذلك الشركات والمصانع الكبرى التي أصبحت وسيلة مساعدة لخلود الإنسان في الأرض. يختارون الألوان وحركات الخطوط والصور أحيانا لترمز إلى أهمية ما فعلوه للأجيال القادمة ولمصلحة البشرية.

والطواف الثاني طواف طولي ذهابا وإيابا وهو منحصر بالسعي بين الصفا والمروة. فعين الله تعالى نوعي الطواف في مكة ليساعد من أكرمهم بالمال أن يقضوا تفثهم ويوفوا نذورهم في سبيل ربهم وحده. وأما الجملة الكريمة التي أسعى لبيانها وهي: وَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ.

تطوع تفعيل للطاعة وهي تعني الانقياد والقبول. وفي العقيدة تعني قبولها ولا تشمل العمل بها. وتفعيل الطاعة يعني التبرع بالقبول دون أن يكون فرضا. ولكن لا يتحقق التطوع إلا بالعمل لأن التبرع لا يتحقق بدونه. ولو نراجع آية الحج في سورة آل عمران لنراها تتحدث عن وجوب زيارة البيت فقط: قُلْ صَدَقَ اللّهُ فَاتَّبِعُواْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (95) إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ (96) فِيهِ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ مَّقَامُ إِبْرَاهِيمَ وَمَن دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا وَلِلّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ الله غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ (97). ولو نمعن في قراءة آيات الحج في سورة البقرة لنراه سبحانه يوضح الحج بأنه الطواف والهدي والوقوف بعرفات والإفاضة إلى المشعر الحرام والبيتوتة في منى وينتهي الحج، دون أن يذكر السعي بين الصفا والمروة.

فالسعي في آيته عمل تطوعي يقوم به الحاج من تلقاء نفسه بتعليم من ربه عز اسمه. ليس ذلك عملا واجبا ولكنه عمل أتى به الرسول عليه السلام وورثه سلفنا وأورثوه إيانا فلا يجوز لنا تركه طبعا. لنعد مرة أخرى إلى آيات الحج أعلاه في سورة آل عمران ونتعمق في السر في وجوب الحج للمستطيع. إنه سبحانه يتحدث قبل ذلك عن وجوب اتباع إبراهيم باعتبار أنه كان إنسانا محتاطا في الشرك ومبتعدا عن كل مظاهره بل كان حنيفا مال عن الناس كلهم ليرضي ربه. وفي الثانية يشير إلى السبب وهو أن إبراهيم هو الذي حول بكة المليئة بالحجارة المبكوكة إلى أرض مسطحة بفعل سعيه الحثيث لتنظيف الأرض للحجاج. صارت مكة بعد عمل إبراهيم قابلة لاستقبال الحجاج وبارك الله تعالى فيها لتصبح مكانا لنشر الهدى لأهل الأرض. ثم قال سبحانه بأن في مكة علامات واضحة للأمان من الشرك وقد أقام فيها إبراهيم وهو شيخ الموحدين عليه السلام واتخذها بيتا له. بعد ذلك وضح بأنه سبحانه يستحق أن يحج إليه الناس ولكنه لم يأمر غير المستطيعين طبعا. ينتهي الحج بالطواف حول البيت ولا دخل للصفا والمروة في أصل الحج.

إذن هناك أسباب لفرض الحج وليس الحج عملا عباديا محضا طبعا. الشكر على ما فعله ربنا هو أن نحج. ولذلك صار الطواف بين الصفا والمروة عملا تطوعيا يقوم به الحجاج من تلقاء أنفسهم. على هذا الأساس يشكر الله تعالى من يقوم بذلك الطواف. يبدو لي بأن ربنا يحب أن يرى عبيده المخلصين مؤدبين لا يكتفون بالفروض بل يزيدون عليها نوافل لهم ليكسبوا بها المزيد من رضوان ربهم تعالى وإبراهيم نموذج صادق لذلك.

تناولت سورة البقرة الحديث عن القبلة وعن إرسال الرسول قبل الآيات. كان واضحا بأن الله تعالى اهتم بإرساله الرسل باعتباره جزء من مظاهر رحمته وليس الرسل الكرام أنفسهم. كما قال سبحانه في سورة الأنبياء: وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِن بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الأرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ (105) إِنَّ فِي هَذَا لَبَلاغًا لِّقَوْمٍ عَابِدِينَ (106) وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاّ رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ (107). إرسال الرسول رحمة للعالمين وليس الرسول نفسه الذي عاش فترة قصيرة وانتقل إلى جوار رحمة ربه. أين هو اليوم حتى يكون رحمة لنا وكيف كان رحمة لمن في الصين والهند وغرب الأرض وهو عليه السلام كان مقيما في الحجاز؟

وآيات البقرة تتحدث عن تزكية النفس عن طريق التمسك بالله تعالى وباللقاء معه سبحانه. وقد اختصرها ربنا في ألم كفاتحة للسورة الكريمة. الألف ترمز إلى الله تعالى المشتق من أله يأله؛ واللام ترمز إلى اللقاء مع الله تعالى والميم تشير إلى التمسك بما قبلها.

وأخيرا أرجو الانتباه بأن سورة البقرة هي سورة الأحكام التي بها نزكي أنفسنا وسورة آل عمران هي الملحق بالبقرة التي توضح لنا الذين عملوا بتشريعات السماء واستفادوا منها ليكونوا نماذج طيبة لنا جميعا. وأما سورة الحج فيه لبيان فلسفة الحج والعلم عند المولى عز اسمه. ولا ضير القول بأنني ما عرفت حقيقة الجبلين الصفا والمروة والسبب في أنهما من شعائر الله تعالى لكنني أظن بأن هناك أسرارا تحتهما سوف تنكشف حينما يتعقل المسلمون ويتركوا إضافات الملوك الفاسدين الذين ظهروا بعد وفاة الخلفاء الراشدين الأربعة رضي الله تعالى عنهم وعنا. الحج لكل الناس والدعوة عامة وليس الحج خاصا بالمسلمين. اقرأوا كل آيات الحج لتطمئنوا بأن دعوة الحج للناس وليس للمؤمنين وحدهم. ليس لدى المسلمين مكان أكثر قابلية للدعوة إلى الله تعالى من مكة الخير ولقد حرم القوانين الوضعية الحمقاء غير المسلمين من الدخول في المكان الذي ولد فيهم أبواهم آدم وزوجه رحمهما الله تعالى وإيانا. وهم يدعون بأنهم دعاة إلى الله تعالى ويجهلون عالمية مكة.

مع تحيات

أحمد المُهري

20/11/2019

#تطوير_الفقه_الاسلامي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s