المؤمنة كاترين 36- حفل زفاف كاترين وعلوي


المؤمنة كاترين

المقطع السادس والثلاثون

(36) حفلة زفاف كاترين وعلوي

وفي صباح يوم الزفاف قامت ماري باصطحاب كاترين إلى الكوافيرة الفرنسية في منطقة السالمية Paul Raynault. تعرفتا هناك على مصففة الشعر الفرنسية ميري Mireille. لاحظت ميري بأن الفتاتان ليستا كبقية الفتيات. هما تتبسمان وقلما تضحكان، طلعتهما بديعة وبهية ولكنها محافظة ورزينة. قامت بتقديم نفسها لهما.

ميري:

أنا ميري مصففة الشعر في هذا الصالون. أتشرف بالتعرف عليكما وبأن أكون في خدمتكما.

ماري:

أنا ماري، وهذه صديقتي كاترين. جئنا طالبتين تزيينها للزفاف.

ميري:

متى موعد الزفاف؟

ماري:

هذا المساء.

ميري:

هل تريدان القيام بذلك في الفندق أم هنا في الصالون.

ماري:

في الصالون و نريد الاختصار ما أمكن. إن وقتنا ليس كبيرا وأمامنا عدة أعمال يجب أن نأتي بها قبل الحضور للحفلة.

ميري تقدم لهما قائمة أسعار الخدمات الكاملة لصالون پول رينو. تبقى ميري واقفة لتساعدهما على اختيار الخدمات المطلوبة. تمضي ماري وكاترين عدة دقائق لتطلعا على مجموعة خدمات الصالون وتتفقا على بعضها. تستعد ميري للقيام بغسل الشعر وتصفيفه، كما تقدم زميلتها ستيفاني بقية خدمات  إزالة الشعر الزائد والمناكير وطلاء الأظافر وغيرها. تمت كل الخدمات المطلوبة من الكوافير خلال أقل من ساعتين.

دفعتا المطلوب للكوافير وشكرتا ميري وستيفاني وخرجتا من الصالون.

ميري:

فتاتان غريبتان. إنهما كما يبدو فرنسيتان ولكنهما تحدثتا باللغة العربية بكل فصاحة. وما رأيت إعداد عروس أسرع وأكثر اختصارا من اليوم.

ستيفاني:

أظن بأنني رأيت العروسة في البنك المدني ذات يوم وأنا بمعية والدي الذي أراد فتح اعتماد مستندي مستعجل لشركة يابانية. لكنني رأيتها غير محجبة. إنها ليست فرنسية بل هي جزائرية.

ميري:

لكن صديقتها فرنسية دون شك وهي من لهجتها نورماندية برأيي. ولكنني لا أدري السر في تحدثها بالعربية؟

ستيفاني:

نحن نقدم خدماتنا لقاء أتعاب وليس من شأننا أن نبحث عن خصائص الزبائن.

وصلت العروسة كاترين الجميلة الفاتنة مزودة بقليل من الإضافات التجميلية إلى صالة الحفلة بعد وصول علوي بدقائق. استقبلهما الضيوف بالأهازيج البديعة وبانتظارهما مغنية مصرية معروفة هي شادية شرذمان. قدمت شادية عدة قصائد غنائية خاصة بالأعراس وصفق لها الحاضرون والحاضرات.

أما الضيوف فإنهم استقروا على الطاولات الخاصة كما رتبتها ساترين. جلس العم محمود ودي جاردن ولا فرانس وأبو سحيم وتوم و علوي حول طاولة واحدة. كما جلست أم سحيم وماري وسارا وكاترين على طاولة أخرى. كانت الحفلة على بساطتها ممتعة للجميع وقد اختار كل مجموعة أحاديث تناسب أفراد المجموعة. كانت الأغاني توقفهم لحظات ثم يعودون إلى مناقشاتهم.

وحول طاولة علوي. قام علوي بتقديم الضيوف لبعضهم البعض. وكانت اللغة الإنجليزية مشتركة بينهم. وبعد حين قام علوي بزيارة بقية الضيوف فما كان من لا فرانس إلا أن يستأذن من أبي سحيم ليتحدث بالفرنسية مع العم محمود التمار.

أبو سحيم:

أنا أعرف الفرنسية قليلا فلو أنكم تحدثتم بهدوء فلعلي أشارككم في فهم المناقشات.

محمود:

اطمئن يا أبا سحيم بأنني كويتي أتحدث الفرنسية ولست قادرا على التحدث بسرعة مثل ماري وكاترين. فلك ما سألت.

لا فرانس مخاطبا العم محمود:

جئت أنا ودي جاردن إلى الكويت للتوقيع على عقد مقاولة مع شركة النفط وفوجئنا بأن إحدى موظفاتنا الكبيرات هنا وقد تعرفت على علوي وكاترين وسيادتكم وبقية زملاء كاترين. أعجبنا بأخلاق الجميع وشعرنا بأن تلك المجموعة المنسجمة مع بعضها مختلفة مع بقية التجمعات الكويتية التي نشترك في بعضها باعتبار عملنا وباعتبار أن الكويتيين عرب طيبون يحبون الغرباء ويسعون ليجعلوا إقامتنا ممتعة بإشراكنا في مجالسهم وضيافاتهم.

ما هي حكاية هذه المجموعة التي أشغلت أفكاري وأفكار دي جاردن كثيرا. نحن مستمتعان بها ولكننا لم نتمكن من اكتشاف عمق الأواصر التي تجمعهم.

محمود:

كل ما تريانه هنا من المجموعة ناتجة عن الصدف. وبما أنني وإياهم نؤمن بالله تعالى فنحن نعتبر الصدف غير بعيدة عن إرادته سبحانه. نعتقد بأن الصدفة ليست في واقعها صدف ولكننا نجهل أسبابها فنقول بأنها صدفة.

دي جاردن:

كلامك صحيح يا سيد محمود. إن الصدف التي تتحدث عنها مَسَّتنا نحن أيضا. بحثنا عن ماري وهي الوحيدة التي تتحدث العربية في شركتنا فإذا بها في الكويت حيث نريد زيارتها ثم أردنا فتح حساب في بنك فإذا بها تعرفت على مجموعة طيبة من الفتيات  والفتيان المتجانسين والمتعاونين في البنك المدني. وهكذا دعينا إلى هذه الحفلة بالصدفة وتعرفنا على السيد أبي سحيم هنا أيضا. كلها فعلا صدف نجهل أسبابها.

أبو سحيم:

بحث ممتع ولو أنني عاجز عن إبداء رأيي بالكامل. لكن هذه الصدف الجميلة مستني أنا وزوجتي أيضا. نحن كلانا نحب كاترين ونحب زملائها وتمت دعوتنا هنا بالصدفة أيضا.

لا فرانس:

أظن بأننا بالصدفة بدأنا بحثا في هذه الحفلة البسيطة ماديا والبديعة معنويا وهو البحث حول حقيقة الصدف. فهل السيد محمود قادر على بيان حقيقة الصدف لنا لنقوم بمناقشتها؟

محمود:

سأسعى ولكني بداية أطلب منكم أن تخاطبوني بالاسم محمود بدون مقدمة السيادة.

دي جاردن:

وأنا إيمانيويل.

لا فرانس:

وأنا ماكسيم.

أبو سحيم:

وأنا أبو سحيم. هو اسمي وليس كنيتي كبقية الناس. هكذا تخاطبني زوجتي ويخاطبني كل أهلي وأصدقائي.

محمود:

كل نتيجة نراها في حياتنا قد تبدو لنا في أول الأمر بأنها صدفة. وبمجرد أن نتعرف على بعض الأسباب يتولد في ذهننا ظن بأن هناك نوايا خاصة أوجدت الأسباب التي احتملنا بأنها جميعا صدف. نحن كمسلمين لا يمكننا أن نعتبر أي أمر صدفة. وذلك لقوله تعالى في سورة التغابن: مَا أَصَابَ مِن مُّصِيبَةٍ إِلاّ بِإِذْنِ اللَّهِ وَمَن يُؤْمِن بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (11). وهناك آيات أخرى في القرآن تدل على أن الله تعالى وراء كل حدث في كل الكون المهيب المترامي الأطراف. قال تعالى في سورة الحشر: هُوَ اللَّهُ الَّذِي لا إِلَهَ إِلاّ هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ (23). فهو سبحانه مهيمن على كل تحرك في الوجود بالضرورة ولذلك سمى نفسه المهيمن.

إن مساحة الإذن المتاحة لنا نحن البشر قليلة جدا ولكنها كافية ليختبر الله تعالى نفوسنا وهو الغرض الأساسي من خلق الكائنات على مرحلتين. المرحلة الأولى هي التي نعيشها اليوم والمرحلة الثانية والأخيرة سوف تبدأ بعد تدمير هذا الكون وخلق كون جديد. يريد ربنا أن يفصل في العالم الجديد بين الطيبين والفاسدين فيجعل كل مجموعة في مكانها المناسب لها ولنفسيات أفرادها. وبما أنه سبحانه يريد أن يختبرنا فكان من الضروري أن يمنحنا الاختيار هنا لنعمل الصالحات أو نقترف السيئات.

وحينما كان العم محمود مشغولا ببيان الصدف وإذا بساترين تأتي لتقول لعلوي كلاما منقولا من كاترين في أذنه.

ساترين:

كاترين ومعها نحن جميعا نريد أن نسمع ما يقوله العم محمود. فنرجو أن تسجلها إما بالجهاز وإما كتابة باليد.

علوي:

لقد وضعت تلفوني على الطاولة قبل أن أذهب للسلام على بقية الضيوف. إنها تسجل ولولا أن العم محمود يترجم لكنت بحاجة إليكم للترجمة. يتحدث العم اليوم بالفرنسية ثم يرتجمها لي ولأبي سحيم.

ثم أضاف مازحا:

نحن نسجل لكم ولكن هل أنتن النساء مستعدات لتسجلوا ما تقولونه لنا؟!

ساترين ضاحكة:

خلينا نأخذ حريتنا هذه الليلة يا علوي.

ثم شكرت علوي وأخبرت كاترين بذلك.

فكر أبو سحيم في نفسه: هل هذه جلسة عرس أم جلسة علم. يبدو بأن الجماعة كلَّهم متشوقون للاستزادة من العلم أكثر من أي شيء آخر. أظن بأن جلسات جنات النعيم ستكون هكذا ولذلك لا يسأم الناس الأبدية الموعودة في الفردوس البديع. أشعر بأنني لا أحب أن أغادر هذه الجلسة الممتعة ما دمت قادرا على مقاومة النوم.

أكمل محمود بحثه هكذا:

كيف يمكن إدارة هذه الكواكب العظيمة والمختلفة في الأحجام والحركات بما فيها حركة النقل والدوران وبسرعات متباينة بدون هيمنة الخالق العظيم؟ وهكذا الناس ومعهم كائنات أخرى لا نعرفها وإنما نرى بعض آثارها وقد سماها ربنا الجن والملائكة بأنواعهم المختلفة والمتباينة. إنها جميعا كائنات خارج الأبعاد المعروفة بيننا ولذلك لا نراها. يمكننا ملاحظة سنن سماوية دقيقة جدا حينما نلاحظ الحركات المختلفة فيما حولنا. فنرى بأن الكائنات كلها تسير باتجاه التطور لتناسب التكاثر وهو سنة سماوية أخرى. الناس يتكاثرون والزراعة تتطور مع تكاثرهم ووسائل النقل تتطور والوقود يتطور والتجارة والصناعة وكذلك السياسة والحكم والإدارة والطب وكل علومنا في حال تطور صعودي إما عموديا وإما أفقيا ولكن في حال صعود وليس في حال نزول وتراجع.

إنه سبحانه يسمح لنا نحن البشر بأن نتراجع أحيانا ليختبرنا ولكنه لا يسمح للعلم أو ما نسميه العقل العام أن يتراجع. فهل يمكن ان تكون للصدفة مجال في هذه الحركات الكبيرة المتباينة؟ كل ما نراه مما نظنه صدفة فهي صدفة بالنسبة لنا ولفهمنا البسيط والمحدود وليس في واقعه صدفة. إنه مُدار ومقصود ولا نعلم الكثير عن سياسة المحرك العظيم جل جلاله. كما أننا نجهل الكثير من قوانين الطبيعة التي نعيشها. إنه تعالى يعلم كل قوانين الطبيعة ويعلم كل الآثار الطبيعية لأي نوع من التحرك ويقدر كل ذلك بعلم ودراية غير قابلة لتصورنا نحن البشر فنعلم أمورا بسيطة من التقديرات ونجهل غالبية الأمور التي قدرها الله تعالى ليقضي أمورا أرادها ليحقق أهدافه الكبرى في الخلق والإيجاد.

ماكسيم:

فما هو سر الحروب بما فيها الحربان العالميتان وما هو سر هذه الظلم التي نراها بأشكالها القبيحة متفشية في التجمعات البشرية؟

محمود:

ومع كل هذه الحروب وهذه المظالم القبيحة فإن البشرية لم تتوقف عن التكاثر وهكذا الصناعة والزراعة ومكافحة التصحر والأمراض والعاهات. حتى العلوم الفقهية الدينية في تطور. فهل نحن البشر الظالمون ندير هذه الحركة التطورية العظيمة في حياتنا أم هناك قدرة أخرى مهيمنة تحول كل إرادة سيئة لصالح أهدافه عز اسمه؟ أما الذين يُظلمون في هذه السبيل فإن الله تعالى سوف يعوضهم يوم القيامة. يوم العدل الحقيقي بل القسط الذي يأخذ كل ذي حق حقه دون أن يشعر بأي ظلم في قضاء ربه.

إيمانيويل:

أشعر بالدوخة وأنا أستمع إلى محمود الذي يحفزني في حديثه أن أستمر في التفكير. نحن فعلا نعيش عالما غريبا مجهولا ونظن بأننا نعلم وما أقل ما نعلم! نحن عاجزون عن أن نتعرف على مجهولاتنا لنسأل عنها لعل من يساعدنا على تبديلها إلى معلومات فأين نحن من العلم؟

كان زيد ولبيد حاضرين على نفس الطاولة. لقد نصحت كاترين زوجها قبل الحفلة بأن تتولى حمايتهما فمن الخير ألا يجلسا معها لأن النساء قد يلقين أشعارا بمناسبة العرس وهي قد لا تناسب الطفلين البريئين. عادة ما تقوم الجنس الآخر بمزاح غير عادي في المناسبات المشابهة. ولذلك قال تعالى في سورة الحجرات: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا يَسْخَرْ قَومٌ مِّن قَوْمٍ عَسَى أَن يَكُونُوا خَيْرًا مِّنْهُمْ وَلا نِسَاء مِّن نِّسَاء عَسَى أَن يَكُنَّ خَيْرًا مِّنْهُنَّ وَلا تَلْمِزُوا أَنفُسَكُمْ وَلا تَنَابَزُوا بِالأَلْقَابِ بِئْسَ الاِسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الإيمَانِ وَمَن لَّمْ يَتُبْ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ (11). هذا ما يدل على أن المرأة تشعر بحرية أكبر من الرجل حينما لا ترى رجلا في جلسات النساء. والله تعالى يريد أن يؤدب الجميع ولذلك ينصح ويشجع الناس أن يشتركوا معا في جلساتهم.

قال تعالى في سورة النور: لَيْسَ عَلَى الأعْمَى حَرَجٌ وَلا عَلَى الأعْرَجِ حَرَجٌ وَلا عَلَى الْمَرِيضِ حَرَجٌ وَلا عَلَى أَنفُسِكُمْ أَن تَأْكُلُوا مِن بُيُوتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ آبَائِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أُمَّهَاتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ إِخْوَانِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أَخَوَاتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أَعْمَامِكُمْ أَوْ بُيُوتِ عَمَّاتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أَخْوَالِكُمْ أَوْ بُيُوتِ خَالاتِكُمْ أَوْ مَا مَلَكْتُم مَّفَاتِحَهُ أَوْ صَدِيقِكُمْ لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَن تَأْكُلُوا جَمِيعًا أَوْ أَشْتَاتًا فَإِذَا دَخَلْتُم بُيُوتًا فَسَلِّمُوا عَلَى أَنفُسِكُمْ تَحِيَّةً مِّنْ عِندِ اللَّهِ مُبَارَكَةً طَيِّبَةً كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُون (61). فهو سبحانه قدم الأكل مجتمعين ذكرانا وإناثا على الأكل أشتاتا غير مختلطين حتى يكون وجود الجنسين عاملا مساعدا للمزيد من الأدب كما أحتمل.

 ثم أضافت كاترين لعلوي:

ولكن النساء يحببن أن يأخذن راحتهن في الإفصاح عن مسائل لا تناسب الأطفال الأبرياء.

علوي:

سمعا وطاعة حبيبتي. كلامك صحيح فعلا، وسأبعدهما عن طاولتك وطاولات النساء عموما.

وأضاف محمود على طاولة علوي:

أتعجب من الملحدين بأنهم يتشبثون بالصدفة حينما لم يتمكنوا من إيجاد حل مناسب لمختلف قضايا الكون ولكنهم لكل القضايا الطبيعية العادية يبحثون عن فك الألغاز ويأتون بجواب مناسب للاستفسارات. فلو سألت ملحدا مثلا ما هو السر في أن الماء يبدأ بالتبخر بشدة بمجرد أن تصل درجة الحرارة حد الغليان في مختلف السطوح بالنسبة لسطح البحار؟

تراه رأسا يقول لك: إن الضغط مختلف في مختلف السطوح وهو السبب في اختلاف درجات حرارة الغليان؛ ثم إن الماء يهرب من درجات الحرارة العالية فينتشر في الهواء المحيط لو سنحت له الفرصة وإلا فهو يدور حول نفسه ضاغطا على ما حوله لو حُصر في مكان بعيد عن الفضاء المحيط وهذا ما يحصل لما في طناجر البخار.

فنقول له: تعني أخي الملحد بأن الطبيعة منظمة ولكل حركة قانون تسير الكائنات وفق ذلك القانون والنظام.

الملحد المفترض:

نعم، بل إن كل الكون يسير وفق نظام معين.

نقول له:

وكيف بدأ الكون واتخذ لنفسه هذا النظام المقنن؟

الملحد المفترض:

لم يكن هناك نظام بل العشوائية والصدفة هما اللتان أوجدتا كل هذه المواد ثم سارت الكائنات على أساس نظام الطبيعة.

نقول له:

لماذا لا تقوم العشوائية والصدفة بإدارة كل ما في الحياة؟

الملحد المفترض:

الطبيعة ليست عاقلة ولا قادرة على المحاسبات وإيجاد النظام لتسيير ما خلقتها.

نقول له:

إذن كيف تمكنت من إيجاد هذا الكم الهائل من المواد صدفة وبأسلوب عشوائي؟

الملحد المفترض:

ليس لدينا حل لبداية تشكل الكون عدا التشبث بالصدفة والعشوائية والصدف الكثيرة المتتالية حتى تشكلت النجوم والمجرات ثم سار الكون على أساس منظم طبيعي.

نقول له:

بغض النظر عن أن الصدفة عاجزة عن إيجاد شيء غير موجود فإن الاحتمالات في أولى لحظات الانفجار الكوني تتجاوز بلاييين البلايين؛ منها احتمال واحد صحيح. فكيف نقول بأن كل مرة وكل تغيير كوني وبلا وجود محرك حكيم، اتخدت الطبيعةُ مسارا صحيحا تابعا لإحدى الاحتمالات االبليونية لحظة بعد لحظة حتى أتينا نحن كنتاج مولود من بلايين الصدف في كل لحظة من لحظات الكون ومنها صدفة واحدة صحيحة فقط؟ هل تعرف أخي الملحد بأن أصول الحسابات الاحتمالية تعود إلى أن احتمال أن يكون المسار صحيحا في كل حركة ثنائية واحدة منها صحيحة والأخرى مدمرة فكيف بحركة بليونية منها واحدة صحيحة والباقيات باطلات دون ريب؟

هناك إما أن يسكت الملحد المفترض أو يتشبث بتكرارا ما قاله مغيراً الألفاظ حتى نعجز ونتركه يتخبط في أباطيله.

نحن نقبل بأن الكون بعد الانفجار الأول أخذ مسارا عشوائيا ولكن هناك قوة مهيبة سيطرت عليها وحولتها إلى تجمعات غازية كبرى لتتفاعل مع نفسها وتخلق المجرات والنجوم. لولا ذلك لكان الكون كله عبارة عن غازات متناثرة دون أن تفيد شيئا أو تخلق سماء أو أرضا. هي تلك القوة المهيمنة الجبارة (omnipotent) هي التي فجرت كتلة طاقوية مهيبة من طاقته العظمى أو من نوره المهيب أول مرة  لتصنع الفضاء وتسبح فيها فيسيطر عليها الله تعالى مالكُ تلك القوة القادرة على فعل كل شيء ليوجهها التوجيه الصحيح.

قال تعالى في سورة فصلت: ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاء وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلأَرْضِ اِئْتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ (11) فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَى فِي كُلِّ سَمَاء أَمْرَهَا وَزَيَّنَّا السَّمَاء الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظًا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ (12). ليس لتلك التجمع الغازي أو الدخان المهيب عقل ليرد على الله تعالى ولكنه سبحانه يتحدث بلغتنا عن سيطرته الفائقة على تلك الكتلة الضخمة من السديم الغازي التي تجاوبت مع أمر ربها بلغة القول لنعلم بأنه سبحانه كان قادرا على السيطرة على ما خلقه بيده ليصنع منه ما يشاء بحكمته. إنه بنفسه بالغ أمره وليس لأي كائن أن يساعده على الوصول إلى أهدافه جل جلاله.

ماكسيم:

شكرا محمود. استفدت كثيرا وفهمت كثيرا. أريد أن أستاذنك لأغني بالفرنسية إكراما لعلوي وكاترين. لكن صوتي طبعا ليس جميلا إلا أنني سأختار أغنية فرنسية قديمة وسترون بأن صوتنا سوف يعلو على أصوات النساء.

محمود:

تفضل ماكسيم.

ماكسيم:

Elle a passé, la jeune fille

Vive et preste comme un oiseau

 À la main une fleur qui brille,

 À la bouche un refrain nouveau.

 C’est peut-être la seule au monde

 Dont le coeur au mien répondrait,

Qui venant dans ma nuit profonde

 D’un seul regard l’éclaircirait !

 Mais non, – ma jeunesse est finie …

Adieu, doux rayon qui m’as lui,

– Parfum, jeune fille, harmonie…

 Le bonheur passait, – il a fui !

وما أن انتهى ماكسيم من إلقاء أغنيته حتى لاحظوا بأن كثيرا من فتيات البنك المدني مجتمعات حول الطاولة واقفات يستمعن إلى أنشودة ماكسيم.

أبو سحيم:

لعلي عرفت بعض الكلمات ولكن علوي لا يجيد الفرنسية فأرجو من ساترين أو سارا أو غيرهما أن يترجموا لنا المقطوعة الشعرية البديعة.

ساترين:

حسنا، إليكم الترجمة ولكنني لست محترفة طبعا إلا أنني سأسعى.

إنها مرت، تلك الفتاة الشابة

بحيوية ورشاقة كأنها عصفورة

في يدها وردة تلمع

وفي فمها أغنية جديدة

لعلها الوحيدة في العالم

التي نالت استجابة من قلبي

التي تأتيني في أعماق ليلي

في لمحة لا تستمر

لكن شبابي قد انتهى

وداعا، ذكرياتها الحلوة باقية

عطور، فتيات، توافق

ساعات السعادة مرت وانتهت.

محمود:

بالطبع هذه هي حال مكسيم. لكن علوي وكاترين قد بدئا الحياة الحلوة. ونتمنى لهما أياما جميلة وعطاء كبيرا من ربهما.

أبو سحيم:

ماكسيم تغنى لنفسه، بل لنا نحن العجائز جميعا ما عدا علوي وتوم وبقية الفتيان والفتيات. نحن نسعد بأن نراهم سعداء.

الجميع استحسنوا أحاسيس أبي سحيم وشكروه.

ثم قدمت الصالة أكلات بسيطة كما طلب الزوجان ولكنها كانت لذيذة جدا.

أبو سحيم مخاطبا مدير الصالة:

هل هذه طبخة منزلية أم هي طبخة مطعكم. إنها لذيذة جدا.

مدير الصالة:

من حسن حظ العروسين بأننا اليوم استقبلنا طاه جديد لأن الطباخ الموجود يريد السفر بعد أيام. وأنت تعلم بأنه يريد إظهار قدرته فطبخت لكم أكلة مثالية.

أبو سحيم:

محمود، وهذه أيضا صدفة حلوة أخرى.

محمود:

هذا من حسن حظ العروسين الطيبين.

إيمانيويل:

وهذه أيضا صدفة؛ أليس كذلك؟

محمود:

بالنسبة لنا نعم صدفة؛ ولكن لا ريب بأن هناك أمرا جازما وراء هذه الصدف لكنه خاف عنا وكل ما نتخرصه قد لا يكون صحيحا.

إيمانيويل:

كلام صحيح محمود، ولو أنها صدف جميلة حسنة بالنسبة لعلوي وكاترين ولنا نحن الذين نتمنى لهما مستقبلا مشرقا مليئا بالحب والحنان والمسرات.

أبو سحيم:

أما بالنسبة لي فمع أنني موافق تماما معكم ولكنني أشعر في أعماق قلبي بأن هناك رضا من الله تعالى تجاه هذين الشابين. من الصعب أن نقول لكل أمر صدفة وهي جميعها تصب في مصلحتهما. حتى الأكل هذه الليلة كان له مذاق آخر. لقد حضرت ولائم كبيرة جدا لشخصيات مالية كبيرة وما استمتعت مثل هذه الليلة. ضيوف متجانسون متحابون، زينة بديعة ولو أنهم لم يصرفوا عليها إلا القليل، صالة صغيرة ومفرحة، الكل فرحان والكل يضحك وكل مجموعة تتحدث بما يتناسب معها. وأنا الذي لا أحضر مجالس المناقشات الدينية عادة مع الأخوين الفرنسيين جلسنا في حلقة مفيدة تجاوبنا معها ولا سيما مع كلمات أخينا محمود. تحدثنا عن الحياة وعن الله تعالى وعن تقديراته الغريبة في دقائق معدودة. هذا توفيق غيبي لي على الأقل.

ماكسيم:

ولي أيضا. أشعر بأن كل سفرتي هذه كانت مفيدة وقد عرفت من ماري العزيزة خلال هذه الأيام ما لم أعرف عنها طيلة سني العمل.

إيمانيويل:

ما كنت أفكر أبدا أننا سوف نشعر بهذا القدر من الموفقية في عملنا وفي الصداقات الجديدة التي قدرها لنا ربنا. شكرا لربنا العظيم. أنا أشعر مثل ماكسيم بالمزيد من الطمأنينة وبالمزيد من الغبطة كما أنني ما كنت أتصور بأن ماري بهذا القدر من القدرة على خلق الأصدقاء والصديقات الطيبين وعلى كسب هذا القدر من الاحترام والحب من المجموعة التي ارتبطت بها وعرفتها علينا. وأنا شاكر من كل قلبي لصديقي الجديد أبي سحيم كما أنني ممتن جدا مما سمعته من الأستاذ الفاضل محمود. مبروك علوي وكاترين ومبروك عليكما وعلينا جميعا عناية الرب. نتمنى أن نراكم جميعا في نورماندي يوما ما مستقبلا.

وفي النهاية قدمت الصالة مجانا عدة أنواع من الشاي بجوار الحلويات التي أتت بها أم سحيم. امتنعت كاترين من إحضار الحلويات حماية لصحة الحاضرين لكن أم سحيم أرادت إبراز المزيد من الحب والحنان تجاه كاترين فأتت بمجموعة من الحلويات الشرقية والغربية البديعة؛ الكنافة النابلسية، الجاتو الشامي بالفستق الحلبي، الزلابية والرهش الكويتي المطبوخة بالدبس، الكيكة الألمانية Stollen بالمارتسیپان (الجوز المُرّ)، وبعض أنواع البيسكويت الإسكنديناوي بالزبدة.

محمود:

انتهى دوري أنا للأكل. فكلوا واشربوا دون أن تؤذوا أبدانكم. أنا عجوز فاعذروني.

أبو سحيم:

نريد أن نأكل على حب العروسين فلو تأخذ قطعة صغيرة يا محمود خير من أن تمتنع بالكامل. زوجتي أم سحيم هي التي قدمت الحلويات فأرجو أن تنال منها ولو يسيرا.

أخذ محمود قليلا من كيكة المارتسیپان. لكنه أخيرا لم يتمكن من محاربة نفسه ضد الزلابية الطازجة التي تلمع أمام عينيه.

شعر الجميع نساء ورجالا وأطفالا بالفرح والسرور كما سُرَّ العروسان مما رأياه من حب وأشعار جميلة وأغاني معقولة وضيافة بديعة من أصحاب الصالة وانتهت الحفلة ببعض الأشعار البديعة التي ألقتها فريجا بمساعدة سارا. خرج الجميع جذلانين وركبوا السيارات وراء سيارة العروسين وأوصلوهما إلى باب البيت. أما زيد ولبيد فقد ناما في الطريق واستأذنت ساترين أن تأخذهما إلى بيتها حتى صباح الغد.

شكر علوي ساترين كما شكر هو وكاترين كل المدعوين. بالطبع أن آثار الخجل كانت ترطب جبين علوي الذي لم يفارق المنديل لتنشيف وجهه.

أحمد المُهري

6/11/2019

#تطوير_الفقه_الاسلامي

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s